أيها الوجع «عد بي إلى حيث كنت قبل أن ألتقيك ثم ارحل» مقولة لدرويش تعجبني وأنا المبحر في سماء الكتب والشعر والكلمات فمنها استمد حرية التفكير وعذوبة الحرف «ولا دور لي سوى أني كلما علمتني تراتيلها قلت هل من مزيد»!

الإبحار في الكتب والقراءة اداة لملء الروح بالطمأنينة والسكينة. عندما تقرأ كتاباً ستحلق في عالم بعيد ستخرج من الأنا وستبحر في عالم كوني صنعه مبدع فكيف أن أبحرت في إعجاز الخالق فقرأت كتاب الذكر الحكيم وملأت روحك منه.

عديدة هي الأشياء التي تثير الغيرة بين البشر ولكنها مادية المحتوى خاوية الروح. إذا غرتك نفسك لغيرة من أحد عليك أن تفعل عندما تجد شخصاً لا يترك الذكر والتسبيح والاستغفار عليك أن تحسد ممن إذا انزعج قرأ سورة ياسين احدى وعشرين مرة، وإذا شعر بضيق قرأ سورة البقرة ثلاث مرات بجلسه واحدة فشعر بالملائكة حوله تحصنه من شياطين الجن والإنس. أما قوة الخطاب فتملكها بسورة الانشراح. وإن شعرت بالحزن فسورة القصص تطمئن الروح بقوله تعالى «ولا تخافي ولا تحزني» كيف يشكو البشر من حزن أو ضيق وبيدهم كتاب الله.

جميعنا نخاف من خسارة الدنيا ولكن ما عدد من يخافون الخسران في الآخرة! الحسابات الدنيوية تشغلنا وحساب الآخرة قد يٌنسى في زحمة اللهفة على مكاسب الدنيا. يتمسك البعض بالمظهر الديني ويهملون الجوهر.

كم هي الغرائب والعجائب التي بتنا نشاهدها نتيجة البعد عن روح الدين. تقول أحدهن أنا لا اسمع الموسيقى والأغاني لكنها تطعن بلسانها المسموم بالنميمة والغيبة بما تعرف وما تؤلف ناسية أن لا تكون من نساء النار الذي ذكر رسول الله سبب دخولهن عدم حفظ اللسان. ترتدي الثوب الشرعي ويملأه قلبها الغيرة والحسد وتقطر حقداً على مكاسب غيرها متجاهلة أن الله يحاسب بالنوايا. تصرخ بصوت عالٍ في وسط الشارع العام كاسية عارية ناسية متناسية الحياء الذي هو شعبة من شعب الإيمان.

الظلم والكذب والخيانة هي نتائج البعد عن الله. الدين ليس مظهراً بل هو المعاملة والخلق القويم. كل طرق التجميل لن تجمل البشاعة والقبح الداخلي فالغل والحقد حتماً سيظهر في تعابير الوجه التي هي انعكاس لما في داخل البشر.

البعد عن الروحانية هو سارق الفرح الحقيقي. جميعنا يحب الجمال فحافظ على مظهرك بالدنيا ورصيدك بالآخرة بأن تتقي الله بنفسك وبغيرك، تمنى الخير للناس، افرح بمكاسب غيرك كما لنفسك، سامح وتجاهل. لا تكتم بداخلك شيئاً سيئاً عبر بصدق عما تشعر به، وتقرب إلى الله بالسر والجهر ليحفظك الله من الشر وليملأ روحك طمأنينة تنعكس على ملامحك رضى وفرحاً. إن تخطي الظروف الصعبة بإرادة الواثق هي نعمة من الله تنشأ نتيجة التقرب منه وهو قريب مجيب الدعاء.

A_altaher@asu.edu.jo