تلعب الأرصفة دورا مهما في النقل، حيث أنها توفر مسارًا آمنًا للأشخاص الذين يمشون على طولها وتفصلهم عن حركة المرور الآلية, اضافة الى انها تساعد على سلامة الطرق عن طريق تقليل التفاعل بين المشاة وحركة المرور الآلية.

وقد اطلقت أمانة عمان, في ايار سنة 2010, مبادرة «تمشي» مشروع تطوير سلامة المشاة, وتتميز هذه المبادرة في إحداث تغيير ملموس على ارض الواقع وذلك بتوفير أرصفة صالحة للمشاة ومطابقة لنظام الأرصفة الصادر من أمانة عمان لإنشاء وصيانة الأرصفة, بهدف تخفيض عدد الوفيات والاصابات الخطيرة للمشاة إضافة الى خلق بيئة آمنة وصديقة للمشاة.

والسؤال.. هل الأرصفة في عمان تؤمن بيئة آمنة وصديقة للمشاة؟

للأسف لا, فالغالبية العظمى من أرصفة المشاة في عمان, لا تطابق نظام الأرصفة ولا تؤمن بيئة آمنة وصديقة للمشاة, وذلك بسبب كثرة التعديات وتنوعها, التعدي على الأرصفة ليس الا تعديا على حق المشاة في استخدامها للهدف الذي انشئت من أجله, وهذه التعديات بدورها تجبر المواطنين على استخدام الشوارع للمشي, عوضا عن الأرصفة, مما يؤدي الى تعريض حياتهم للخطر وازدياد نسبة عدد حوادث السيارات لمحاولة تجنب المشاة المتواجدين في الشارع.

أدناه قائمة لبعض التعديات:

1. استخدام الأرصفة لعرض بسطات التجار, وعلى سبيل المثال لا الحصر, أرصفة المشاة في وسط البلد قرب الجامع الحسيني, قل عرضها من قرابة المترين الى نصف متر تقريبا.

2. استخدام الأرصفة من قبل المقاهي والمطاعم.

3. استخدام الأرصفة كمواقف للسيارات.

4. زراعة نوعية أشجار مخالفة للمواصفات.

5. زراعة اشجار في أرصفة عرضها لا يسمح بزراعة الأشجار, خلافا لما تنص عليه مواصفات أمانة عمان.

6. عدم استمرارية الأرصفة مما يجبر المشاة على استخدام الشوارع عوضا عن المشي في المناطق الترابية غير المستوية, علما ان نظام أمانة عمان يلزم مالك العقار, عند فتح الطريق المحاذي لعقاره, بإنشاء الرصيف بطول واجهة العقار وبناء الأطاريف التي تفصله عن الطريق على نفقته الخاصة.

7. منح تراخيص البناء السكنية أو التجارية, دون أن تفرض الأمانة على صاحب العقار أو المقاول في إنشاء ممرات مؤقتة للمشاة, فحتى كتابة هذا المقال لا يوجد ولا في موقع واحد تحت الإنشاء, ممرات مؤقتة للمشاة.

8. واخيرا وليس آخرا, عدم إنشاء ممرات خاصة عند التقاطعات تراعي ذوي الاحتياجات الخاصة, لتأمينهم بعبور الشارع بأمان.

في الختام, أنظمة الأرصفة على الورق فقط, ومسؤولية تطبيقها تقع على أمانة عمان, تصريح أمين عمان, في جريدة $ بتاريخ 22 تموز 2019 في تطبيق القانون على المخالفين وإزالة المخالفات يعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح. الأنظمة توجد ليلتزم الجميع بها والزام من لا يلتزم في تطبيقها. سلامة المشاة مسؤولية أمانة عمان أولا وأخيرا.

al.fanek@hotmail.com