اوتاوا - ا ف ب 

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس خلال زيارته الأولى الى كندا أن الولايات المتحدة تعمل "جاهدة" لضمان إطلاق سراح كنديين اثنين معتقلين في الصين إثر توقيف مسؤولة في شركة هواوي في فانكوفر في كانون الاول/ديسمبر الماضي.

وقال بومبيو مخاطبا رئيس الحكومة الكندية جاستن ترودو خلال لقائهما في اوتاوا "إن فريقنا يبذل كل ما في وسعه للمساعدة في إطلاق سراح الكنديين الاثنين".

والكنديان هما الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ والمستشار مايكل سبافور المتهمين في الصين بالتجسس.

وقال بومبيو "على الصين أن تفي بما التزمت به تجاه العالم، وهذا ما ننتظره منها ونعمل جاهدين على هذا الأمر، واعتقالهما عمل ظالم".

وكانت السلطات الكندية اعتقلت في مطلع كانون الاول/ديسمبر الماضي المسؤولة الكبيرة في شركة هواوي العملاقة للاتصالات منغ وانزهو بناء على طلب من الولايات المتحدة التي تطالب باستردادها، ما تسبب بأزمة دبلوماسية لا سابق لها بين اوتاوا وبكين.

وكان ترودو حذر الاربعاء من أن كندا "لن تتراجع" أمام الصين، ودعا مرة ثانية السلطات الصينية الى ضبط النفس بمواجهة المتظاهرين في هونغ كونغ، مع العلم أن بكين أنذرت اوتاوا بالتوقف عن "التدخل" في الشؤون الداخلية الصينية.

وسرعان ما ردت بكين على ترودو وحملت كندا مسؤولية تردي العلاقات بين البلدين.

وكان بومبيو وصل الخميس الى اوتاوا والتقى ترودو ونظيرته الكندية كريستيا فريلاند للتباحث في الاستعدادات لقمة مجموعة السبع في اواخر هذا الاسبوع والعلاقات مع الصين.