عمان- الرأي

شارك أكثر من 5000 طالب من أكثر من 800 جامعة عربية واجنية في مسابقة "صدى" للفنون الابداعية لمحاربة التطرف، التي نظمها مركز الابتكار والريادة في الجامعة الاردنية.

وقال مدير المركز الدكتور أشرف بني محمد في ختام اعمال المسابقة إن الفكرة بدأت بإعلان المركز مسابقة تحدي التطرف العالمية التي يشارك فيها أكثر من 5000 طالب من أكثر من 800 جامعة من مختلف قارات العالم؛ ليقوموا بتطوير حملات واستراتيجيات على أرض الواقع وعلى مواقع التواصل الاجتماعي لمحاربة التطرف.

وبين أن مجموعة من طلبة الكليات المختلفة في الجامعة الأردنية قاموا بتشكيل فريقهم المؤسس للمسابقة، وعلى إثره أجروا دراسات وأبحاثاً شاملة كانت نتائجها أن فئة الشباب هم الأكثر تأثيراً على أقرانهم ومحيطهم والأكثر عرضة للتطرف أو الالتحاق بالجماعات المتطرفة.

وأضاف انه "بناءً على تلك النتائج أطلقوا الجائزة لتكون صوت الشباب المؤثر الذي يسعى لترك أثر في فئة الشباب على حسابات جائزة صدى على شبكات التواصل الاجتماعي التي من خلالها يسعون لإيصال الفكر الصحيح وآلية الجائزة وشروطها وأهدافها وأيضاً يتم عبرها استقبال مشاركات الشباب المبتكرة".

من جهتها قالت الدكتورة لينا الحياري مديرة الجائزة للموسم الثالث إن الهدف من الجائزة هو تطوير أفلام قصيرة وكتابة مقالات ونصوص إبداعية تتخذ منحى نشر ثقافة الوقاية من الإرهاب والفكر المتطرف في المجتمع، وتشجيع الإبداع الفني والابتكار بين صفوف الشباب كوسيلة للتعبير عن آرائهم حول مواضيع مكافحة الإرهاب والتطرف، بالإضافة إلى نشر الوعي في أوساط المجتمع وتصحيح مفاهيم حول التسامح والتعايش.

وثمن فريق العمل دور الجائزة التي تسعى لدمج طاقات الشباب الأردني في التصدي للأفكار الظلامية ونشر آرائهم بطريقة إبداعية شبابية تعكس وعيهم، وتنمية روح المبادرة لديهم ذلك من خلال دفع طلبة الجامعات والمدارس في المشاركة في جائزة صدى للأفلام القصيرة والمقالات .