ادركت اليوم، وان كان متأخرا عدم اعتماد عديد الدول العربية خصوصا الخليجية منها بعض الجامعات الاردنية لطلبتها ما انعكس سلبا على سمعة التعليم في المملكة.

ففي الاخبار ان ادارة جامعة اليرموك ومجلس امنائها قام بتعيين هيئة تدريسية في كلية الاعلام لا تنطبق عليهم اشتراطات التعيين وخالفوا توصيات عميدها ورئيس قسم الصحافة ما دعاهما الى الاستقالة احتجاجا على قرار الادارة ومجلس الامناء في آن معا.

حالة التعليم في الاردن مترهلة وتحتاج الى تطوير ادواتها وبرامجها لتتماهي ومعطيات الارتقاء بالتعليم خصوصا التعليم العالي ، غير ان تعنت ادارة الجامعة ومجلس امنائها بتعيين هيئة تدريسية لا تنطبق عليهم ادنى المقومات دونما الاستئناس برأي المتخصصين في كلية الاعلام يحول دون ذلك، فاذا كانت المدخلات ضعيفة فان المخرجات ومنها الطالب الذي هو اساس التعليم ومحوره سيكون مستواه متدن جدا وليس بمكنته منافسة خريجي الجامعات العربية والعالمية.

الاصل في التعليم حال تجويده الابتعاد عن الفساد وترك الباب مفتوحا لكافة الاردنيين من الكفاءات الانضمام الى الهيئة التدريسية في كلية الاعلام في جامعة اليرموك لايجاد جيل من الخريجيين ذي مستوى عال في مهنة تتطلب القدرة على الحوار والبحث عن كافة اشكال الفساد والاشارة اليه بهدف استئصال شأفته، غير ان هذا لن يحدث طالما ان ادارة الجامعة ومجلس امنائها جانب الصواب في التعيينات وارسى قواعد راسخة في الفساد تظل في ذاكرة الطالب واعضاء الهيئة التدريسية القائمة الذين حاولوا تصحيح المسار ولم يستطيعوا فآثروا الاستقالة.

لا يستطيع الشخص "أي شخص" ان يتخيل ان عميد كلية الاعلام ورئيسة قسم الصحافة والاعلام في الجامعة بمعزل عن قرار التعيينات التي وضعوا معظم اسسها واشتراطاتها، واكدوا ان المعينين لم تتواءم مؤهلاتهم وحاجات الكلية التعليمية.

ولأنه في التعليم تحديدا لا يتوجب المحاباة والفساد فان الحالة هذه تتطلب تحويل ملف التعيينات الى هيئة مكافحة الفساد وحال وجود اختلالات محاسبة المقصرين وتحويلهم الى القضاء لاتخاذ الاجراءات القانونية واجبة الاتباع حيالهم كيلا نبقى تحت وطأة متنفذين ساهموا الى حد كبير الاساءة الى سمعة التعليم العالي في الاردن وعدم اعتماد جامعات في المملكة لطلبة دول شقيقة وصديقة ما ارهق بعض موازنات الجامعات التي تسعى جاهدة لتأمين رواتب موظفيها بعيدا عن التطوير والابتكار.

واخيرا بتوجب على ادارة الجامعة ومجلس أمنائها العدول عن قرار التعيين المخالف لاسس الكلية وترك المسألة برمتها امام لجنة يكون ضمنها متخصصين من كلية الاعلام وبخلاف ذلك فان التعليم العالي في جامعة اليرموك يؤسس للفساد بما يجانب الصواب.