عمان - غدير السعدي

ثقافة ووعي الشباب المتطوع في المبادرات والأنشطة الشبابية بشكل منظم وهادف، سبب في تأسيس مبادرة «منهاج» التي تهدف إلى بناء قاعدة تأسيسية للمتطوع ضمن خطة واضحة.

مركز استرداد لتنمية المجتمع المدني الذي يعد امتداداً لفريق«ربط التطوعي» أطلق مبادرة «منهاج» بعد وجود مشكلة تواجه الفريق وتؤرقه هو أهلية الأعضاء ثقافياً وفكرياً من أجل أن يكونوا على الدرجة المطلوبة من الوعي والثقافة والفكر الريادي الإبداعي.

المبادرة لمست العشوائية وغياب الخطة الواضحة في العديد من المحاضرات والجلسات النقاشية والأنشطة الداخلية، وبرزت الحاجة إلى مبادرة ترفد الفريق وأعضاءه في الجانب الثقافي؛ حتى يكون سعي الفريق في نشر فكرته على بصيرة وضمن نهج واضح وخطة بعيدة المدى تعود بالفائدة على الجميع.

حيث تم إطلاق المبادرة على مرحلتين، الأولى مبادرة إلكترونية، والثانية ميدانية تهدف إلى بناء قاعدة تأسيسية مبسطة لدى الشاب المشارك في مجالات ومحاور ثقافية مختلفة ضمن خطة واضحة وميسره يستطيع بعدها أن يكمل ويواصل مسيرته في البحث وإكتساب المعلومة بصورة صحيحة بعيداً عن التشتت والعشوائية.

بلغ عدد المستفيدين من المبادرة نحو 150 مشاركاً فيما تم إنجاز العديد من الجلسات النقاشية والنشاطات الميدانية.

وتعنى «منهاج» بدعم الفريق من الناحية الثقافية والمعرفية من أجل أن تكتمل البنية المشكلة للفريق من الناحيتين المهارية والثقافية، والتي تجعل من وجود الفريق وانطلاقه في المجال التطوعي هادفاً.

وتأمل مبادرة «منهاج» في الوصول لعدد من الشباب المدرك الواعي القادر على ربط الموضوعات المختلفة والتعامل معها بذكاء وإدراك وفهم ما يحدث وإظهار أفعال وسلوكيات واعية ومجدية، وبناء معرفي أفقي بما يعود ذلك كله عليه وعلى المجتمع والوطن بكل خير وازدهار.

وتحمل «منهاج» رسالة بناء معرفي ومهاري أفقي وفق منهجية واضحة وميسرة، وفق رؤية وجود نواة مجتمع شبابي واعِ ومدرك للمتغيرات التي تسير حوله، ومساهماً في تصويبها.

وسيتم العمل في «منهاج» على عدد من المحاور أبرزها البناء المعرفي الأفقي في علوم (النفس، الاجتماع، الاقتصاد، السياسة، التاريخ، الإدارة، والاتصال).

والبناء المهاري في مهارات (الإقناع والتفاوض، الإلقاء، الإعلام الشخصي، وإدارة المشاريع).

وتسعى المبادرة الى تطوير منهجيتها بحيث تكون ميسرة ومتاحة بشكل أفضل وذات أثر في الشاب ومجتمعه.