البترا - زياد الطويسي

تصدرت كثير من المنتجات لمصنعين وشركات في عدة دول تحمل صور البترا أو تعد مستوحاة من طبيعتها، مواقع البيع العالمية التي تعمل على نظام البيع الإلكتروني.

وتنوعت هذه المنتجات بين أعمال حرفية واكسسوارات وملابس وديكور وغيرها، فيما تعددت الدول المنتجة لها، وزادتها صور البترا وصخورها جمالية كبيرة، جعلت كثيرا من الزبائن يقبلون على شراء هذه المنتجات.

تقول يانتي إحدى المتسوقات: حجزت عبر إحدى منصات البيع ساعة حائط جميلة، تحمل صورة الصخور وجمالياتها في البترا، رغم أنني لم أزر المدينة وربما هذا الأمر سيدفعني إلى زيارتها مستقبلا.

وتشير إلى أنها بمجرد أن شاهدت جمالية المدينة في المنتج، عملت على البحث عنها ورؤية مزيد من صور المدينة ومعالمها وآثارها، فهي رائعة فعلا وتستحق الزيارة.

ويؤكد محمد حيدر مساعدة أحد العاملين في القطاع السياحي، أنه وأثناء اغترابه في الولايات المتحدة الأمريكية لاحظ هذا الشيء، ورأى الكثير من المنتجات التي تحمل صور البترا وتتميز بطابعها.

ويوضح المساعدة أن هذا الجانب ايجابي وهام في تعريف زبائن السوق الإلكتروني بالمدينة، إذ ان هذه المنتجات تعد بحد ذاتها أداة هامة لترويج البترا تحفيز الكثير لزيارتها.

ويعتبر محمد العمرات أن ترويج البترا من خلال السلع لم يعد يقتصر على السوق المحلي ومنتجاته الثقافية والتراثية التي أسهمت بترويج المدينة على مدى سنوات طويلة، بل إن جمالية البترا وفرادة إرثها جعلتها جزء من المنتج العالمي للعديد من الشركات والمنتجين.

ويبين العمرات أن جمال البترا وسحرها دفع هؤلاء لاستغلال هذا الأمر في تعزيز حضور منتجهم، لكن في المقابل فإن البترا تستفيد من هذه الدعاية وهذا الترويج، خصوصا وأن منصات البيع الإلكتروني باتت مقصدا مهما للمتسوقين من شتى دول العالم ومن مختلف القارات.

وفي رصد أجرته الرأي لعدد من مواقع البيع العالمية المشهورة، فإن هناك إقبالا على شراء هذه المنتجات التي تحمل صور وطابع المدينة الوردية، والتي أصبحت أيضا محط اهتمام المصنعين والمسوقين عبر العالم.