عجلون - علي فريحات

طالب عدد من الفتيات اللواتي أكملن المرحلة الجامعية في محافظة عجلون وزارة العمل توفير فرص تشغيلية وإيجاد تدريب على مهن متعددة لادماجهن بالسوق.

وقالت الناشطة الشبابية عرين القضاة إن معظم الفتيات في المحافظة يتمتعن بقدرات عالية من الكفاءة حيث يتم المشاركة بمختلف الدورات التدريبية والمهارات القيادية التي تختص بالاندماج بسوق العمل ولكن لا توجد فرص تشغيلية في المحافظة.

وطالبت الخريجة من جامعة اليرموك بشائر علي وزارة العمل استحداث فرص حقيقية للفتيات على ارض الواقع في المحافظات حيث ان الفروع الإنتاجية وخطوط ومصانع الخياطة لا تفي بالغرض ولا توفر فرص عمل كافية لشابات المحافظة مبينة أن نسبة البطالة بين الفتيات والخريجات مرتفعة جدا مقارنة بأعداد الشابات والفتيات في المحافظات الأخرى.

وأشارت الناشطة الشبابية هناء المومني إلى أن عجلون رغم ميزاتها السياحية الا انها تفتقر للمشاريع الاقتصادية والتنموية التي تعود بالنفع والفائدة على المجتمع وشباب وشابات المحافظة مبينة ان المشاريع التنموية الكبرى التي وعدت المحافظة بها منذ سنوات ماضية ستساهم في دفع عجلة التنمية والتقليل من الفقر والبطالة من خلال تشغيل اكبر عدد ممكن من ابناء وبنات المحافظة حيث انه يوجد جيل كفؤ لكن ينقصه الدعم الاقتصادي الذي يدفعه لتسخير كافة امكانياته في مكان عمله.

واكد محافظ عجلون محمد عطاالله غاصب في حديث لـ $ محدودیة فرص العمل للنساء في محافظة عجلون بسبب محدودیة المشاریع التشغیلیة رغم الجهود الحكومیة المبذولة والتي أسفرت عن اقامة فروع انتاجیة لمصانع الألبسة في المحافظة مبینا أن نسبة البطالة بین الفتیات في المحافظة تصل إلى زهاء 37 % ما یتطلب دعمهن وتوفیر فرص عمل وتمكینهن من الحصول على منح وقروض من الصنادیق للوصول إلى التشغیل الذاتي.

واشارت غاصب إلى الأهمیة التي أولتها القیادة الهاشمیة للمرأة منذ تأسیس الدولة الأردنیة وما وصلت إلیه من مواقع متعددة ساهمت في تعزيز مشاركتها بجميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.