عمان - شروق العصفور

أبدى الفنان المصري آسر ياسين اعتزازه وتقديره لما يقدمه الأردن من أفلام، خصوصًا الفيلم المعنون«ذيب»، قـــائلاً «استمتعت كثيراً بمشاهدة هذا الفيلم، لتقديمه رسالة هادفة، عكست جمال وحضارة الأردن».

وأطل الفنان والكاتب والمنتج المصري آسر ياسين، أول أمس، في لقاء مفتوح بمنتدى عبد الحميد شومان الثقافي، تناول فيه مسيرته الفنية.

تضمن اللقاء الذي أداره مع الحضور المخرج الشاب عبد السلام الحاج، قصة دخول آسر عالم التمثيل؛ وقدرته على تقمص الأدوار المتنوعة، ليتمكن بواسطتها أن يحفر لنفسه مكانة بجانب الأسماء اللامعة في عالم السينما المصرية الحديث.

أما عن سر نجاحه، فقال «يكمن في دعم أسرتي لي، وإرادتي القوية، لأنني أؤمن بأن كل جهد أبذله سيتكلل بالنجاح بعده، كما أركز على عدم التراجع عن المستوى الذي قدمته، وهذا يزيد صدقيتي عند الجمهور مع كل عمل أقدمه».

وحسب ياسين، فإن الفنان في النهاية ليس إلا ناقلاً لما يحدث في الحياة بشكل عام؛ فالفن أولاً وأخيراً هو رسالة.

ورداً على سؤال، حول ما بات يعرف بمصطلح «السينما النظيفة»، أجاب ياسين «أرفض إطلاق مثل هذه المسميات على الفن؛ فالفن يجب أن يبقى دون قيود، حتى يخرج بأبهى حلة».

وأشار ياسين إلى أن تقديم فيلم سينمائي مأخوذ من رواية ناجحة، يعتبر عامل مساعد في جذب الجمهور للفيلم، ولكن ليس عاملا أساسيا في نجاح الفيلم، وفي نفس الوقت إذا الفيلم قدم بشكل سيء لا يمكن أن يحقق النجاح لأنه مأخوذ من رواية ناجحة.

وأعتبر أن «فكرة المنافسة لا تشغل باله»، مؤكداً أنه يسعى جاهداً إلى أن يحسن اختياراته كل مرة في أعماله القادمة.

واوضح إنه يحرص على مراعاة الذوق العام في افلامه حتى ترضي جميع الفئات. مشددا على ضرورة «انتشار ثقافة السينما، فنحن بحاجة إلى إنتاج المزيد من الأفلام، الاستمرارية هي الأهم».

عن فيلم «رسائل البحر»، قال ياسين «إن الفيلم شكل نقلة نوعية في حياتي العملية، كما أن الفيلم لاقى ردود شعبية كبيرة، ما يعني أنه قد نجح في التأثير على الناس، وأوجد حالة جميلة لديهم».

بدايات ياسين في التمثيل، كانت على مسرح الجامعة، مشاركاً في مسرحيات عديدة، ليبدأ بعد ذلك مسيرته الفنية، ويقدم في أفلامه ما هو جديد ومختلف، من دور الصعيدي في «الجزيرة»، وعازف الساكسفون في «احنا اتقابلنا قبل كده»، وكذلك المدمن في «زي النهاردة».. وصولا الى فيلمه الجديد، «ولاد رزق- الشايب»، الذي يعد أول فيلم مصري لشخصية مأخوذة من فيلم آخر، الذي تتداخل فيه عناصر التشويق والاثارة والغموض.

وياسين، من مواليد القاهرة العام 1981. وهو ممثل وكاتب ومنتج سينمائي مصري. بعد حصوله على شهادة الهندسة الميكانيكية من الجامعة الأميركية في القاهرة، اختار آسر متابعة حلمه وشغفه بممارسة مهنة التمثيل.

لعب ياسين العديد من الأدوار في العديد من الأفلام، منها: «تراب الماس»، «30 يوم»، «اسوار القمر»، «عمارة يعقوبيان»، «العهد»، «الوعد»، «الجزيرة»، «الجماعة»، «ملح الأرض».