عمان - الرأي

أكدت الأرقام الصادرة عن دائرة الاحصاءات العامة، أن عام 2018 شهد أقل عدد من جرائم القتل المرتكبة ضد الذكور والإناث منذ عشر سنوات بما فيها جرائم القتل الأسرية بحق النساء والفتيات، حيث وقعت سبع جرائم خلال أول 10 أشهر من عام 2018.

وتشير الارقام الى التراجع بشكل كبير خلال عام 2018 جرائم القتل المرتكبة في الأردن ضد الذكور والإناث، كما تراجعت جرائم الشروع بالقتل، فقد أظهر التقرير الإحصائي السنوي لعام 2018 والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة تراجع جرائم القتل بنسبة 30% وتراجع جرائم الشروع بالقتل بنسبة 20.4% مقارنة مع عام 2017.

وعلى ذات الصعيد، فانه وفق الرصد الذي تقوم به جمعية «تضامن» للجرائم المنشورة في وسائل الإعلام المختلفة، فقد ارتفعت جرائم القتل الأسرية بحق النساء والفتيات منذ بداية عام 2019 لتصل الى 17 جريمة.

وتشير «تضامن» الى أن الجرائم تم رصدها من وسائل الإعلام المختلفة، وجميع هذه الجرائم ما زالت في مرحلة التحقيق ولم تصدر أية أحكام إدانة فيها أو في بعضها، كما لا يمكن تحديد أي من هذه الجرائم على أنها جرائم بذريعة «الشرف» تبعاً لذلك.

وفي التفاصيل، وقعت خلال شهر آب الحالي جريمتا قتل، فبتاريخ 4 /8 /2019 أقدم أخ على قتل أخته الثلاثينية ضرباً بآداة حادة في محافظة الرمثا، وبتاريخ 13 /8 /2019 باشرت الأجهزة الأمنية التحقيق بوفاة فتاة عشرينية بظروف غامضة في محافظة إربد.

وخلال شهر تموز وقعت 6 جرائم قتل أسرية بحق النساء والفتيات، فبتاريخ 3 /7 /2019 قام شخص بإغراق ابنة اخيه (15 عاماً) في قناة الملك عبدالله في منطقة العدسية، كما أقدم شاب 25 عاماً على قتل شقيقته (24 عاماً) خنقاً في محافظة الكرك بتاريخ 10 /7 /2019. وعثر فجر الأحد 21 /7 /2019 على جثة سيدة في الخمسينيات من عمرها داخل منزلها في منطقة جبل اللويبدة، فيما عثر يوم 20 /7 /2019 على جثة سيدة في الثمانينيات من عمرها داخل منزلها في جبل عمان، كما قتلت سيدة أخرى بسلاح طليقها داخل منزلها في منطقة الدوار الخامس مدعياً في البداية انتحارها، وبتاريخ 28 /7 /2019 ادعى زوج بتغيب زوجته عن المنزل ليتبين من التحقيقات قيامه بقتلها خنقاً بواسطة يديه وأخفى جثتها في برميل بلاستيك غمره بخلطة إسمنتية في منطقة القويسمة في العاصمة عمان.

وخلال حزيران 2019 وقعت 3 جرائم قتل أسرية، حيث أقدم شخص على قتل طليقته وأمها (خمسينية) وأصاب والدها بتاريخ 11 /6 /2019 طعناً بأداة حادة في منزلهم في الشونة الشمالية بمحافظة إربد، وبتاريخ 10 /6 /2019 أقدم شاب على قتل أخته (35 عاماً) في منزل ذويها بمحافظة جرش، عن طريق سكب مادة بترولية على جسدها، واعترف لاحقاً بقتلها إثر خلافات عائلية بعد الإدعاء بانتحارها.

ووقعت جريمة واحدة خلال شهر نيسان، في منطقة وادي الحجر بمحافظة الزرقاء، حيث أقدم الزوج على طعن زوجته الثلاثينية بأداة حادة إثر خلافات عائلية، وأصابها بجروح بليغة ولاذ بالفرار، إلا أنها للأسف توفيت متأثرة بإصابتها في اليوم التالي.

وخلال شهر آذار وقعت 4 جرائم قتل بحق النساء راح ضحيتها امرأة وزوجها الى جانب ثلاث فتيات أخريات، حيث عثرت الأجهزة الأمنية على جثة فتاة (16 عاماً) داخل منزل ذويها في محافظة جرش، كما عثرت على جثة فتاة عشرينية داخل منزل ذويها أيضاً تعرضت للإصابة بعيار ناري في منطقة الصدر في منطقة القويسمة بمحافظة العاصمة، فيما تم العثور على جثتين لرجل وامرأة عليهما آثار أعيرة نارية داخل منزل في منطقة خريبة السوق بمحافظة العاصمة أيضاً، وأقدم شقيق (16 عاماً) على قتل أخته (13 عاماً) عن طريق خنقها إثر خلاف عائلي في محافظة البلقاء، وفي شهر كانون الثاني وقعت جريمة واحدة حيث أقدم زوج على قتل زوجته العشرينية عن طريق خنقها بكتم النفس في منطقة القويسمة بمحافظة العاصمة.

وتشير «تضامن»، الى أن تشديد العقوبات على مرتكبي الجرائم ضد النساء والفتيات والطفلات، وضمان عدم إفلاتهم من العقاب، لن يكون كافياً وحده للحد و/أو من هكذا جرائم ما لم تتخذ إجراءات وقائية تمنع حدوث الجرائم وعلى كافة المستويات بدءاً من الأسرة ومحيطها.