عمان - الرأي

رعت صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن المعظمة تخريج الفوج الثامن والثلاثين من طالبات كلية الأميرة ثروت الجامعية المتوسطة، بحضور الهيئة التدريسية والإدارية في الكلية، ورئيس وأعضاء مجلس أمناءها، ورؤساء كل من جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، وهيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها، والمركز الوطني لتنمية الموارد البشرية، وجمعية الشابات المسلمات،وعدد من أصحاب المعالي والسعادة والأكاديميينالمهتمين بقطاع التعليم .

وكرمت صاحبة السمو الملكي الاميرة سمية بنت الحسن المعظمة مجموعة ممن أمضوا عشرين عاماً في العمل في كلية الأميرة ثروت، وهم الدكتور سامي عريفج والسيدة خلود الخصاونة لعملهم في التشخيص والتدريس والتدريب في المركز الوطني لصعوبات التعلم، والآنسة نهى المنير من القسم الإداري، والسيدة شادية قعقور من قسم الخدمات.

وقدمت الدكتورة شيرين حـامد، عميدة الكلية كلمة شكرت فيها سمو الأميرة سمية على رعاية الحفل، ورحبت بالحضور والأهل. وذكرت الدكتورة حامد أن الكلية انطلقت في عام 1980 برعاية مستمرة من قبل سمو الأميرة ثروت الحسنحفظها الله، لتقدم برامجها في مرحلة التعليم الجامعي المتوسط، حيث تفردت الكلية بكونها غير ربحيةتستهدف الفتيات وتمكنهن للمشاركة المجتمعية والإقتصادية بتكلفة متواضعة ومناسبة. وأشارت إلى أن التعليم النوعي الجيد القائم على المعرفة المتجددة، والمهارات الفنية والتقنية، والإتجاهات الإيجابية هي أدواتالكلية الرئيسة لتحقيق ذلك التمكين. واطلقت الكلية في العام 2018 خطة استراتيجية تنسجم مع التوجهات الوطنية في الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية والاستراتيجيات المتعلقة بالتعليم والتشغيل والشباب والتكنولوجيا.

ثم أكدت الدكتورة حامد على أهمية الشراكة والعمل بتناغم مع القطاع العام والخاص وشكرت الداعمين أفرادا ومؤسسات على تطوعهم بالوقت والجهد والمعرفة وتوفير فرص التدريب العملي لتحقيق رسالة الكلية وأهدافها.

وهنأت عميدة الكلية الخريجات والأهالي وكادر الكلية الإداري والتدريسي على النتائج التي حققتها الطالبات في الدورة الصيفية من امتحان الشهادة الجامعية المتوسطة (الشامل) والذي أعلنت نتائجه أمس اللجنة العليا للامتحان في جامعة البلقاء التطبيقية، حيث حققت كلية الأميرة ثروت نسب نجاح جيدة جدا في كافة التخصصات التي تدرسها إضافة إلى تفوق طالباتها ضمن أوائل المملكة في التمريض، والتصميم الجرافيكي، والصيدلة، والترجمة.

وألقت الطالبة آلاء الجبالي كلمة خريجات الفوج الثامن والثلاثين، والتي شكرت فيها سمو الأميرة قائلةً " إن رعايتك لحفلنا اليوم هي رعاية لانتقالنا من مرحلة الاعتماد على من حولنا إلى الإعتماد على أنفسنا.. هي رعاية لمجموعة من الشابات اللواتي تلقين المعرفة والمهارة والمحبة عامين بعد الثانوية العامة في رحاب كلية الأميرة ثروت الجامعية المتوسطة، هي رعاية لتمكيننا بالعلم لنشارك اجتماعيا واقتصاديا في نهضة أردننا.. فشكراً يا أميرةَ قلوبنا على رعايتك لفرحنا وفرح أهلنا. "

كما وأضافت الطالبة آلاء أن الخريجات من الممرضات والصيدلانيات والإداريات والمحاسبات والمترجمات ومصممات الجرافيك، يجمعهن إنسانيا أحلامهن ومهنياً إيمانهن بدورهن التقني والفني في المؤسسات والشركات التي سيعملون بها.

وتضمن الحفل أيضاً، توزيع الشهادات على الطالبات، والجوائز على أوائل التخصصات من خريجات الفوج الثامن والثلاثين.