المفرق - توفيق أبوسماقه

يعمل برنامج التعويضات البيئية التابع لوزارة البيئة على توجيه المزارعين من مربي الثروة الحيوانية لاستغلال صوف أغنامهم.

و حسب مدير البرنامج محمد الجازي،إن صوف أغنام مربي الثروة الحيوانية في البادية أصبح عبئا عليهم بعد أن كان يدر دخلا لهم في السابق و ذلك من خلال بيعه للتجار و استغلاله في الصناعات المختلفة.

و قال إن لجوء المربين لرمي الصوف في المناطق الخالية يشكل مشكلة بيئية فضلا عن انه يغلق مجاري المياه و هذا ما يجعل البحث عن حلول ضرورة خاصة في استغلال الصوف في الصناعات المختلفة.

و أضاف أن تحويل التحديات لفرص هو ما يعمل عليه البرنامج حاليا و هو ما تجلى في اختيار جمعيات في الشمال و الوسط و الجنوب من البادية الأردنية و تزويدها بماكنات جزّ الصوف متطورة.

و أوضح أنه تم تزويد نحو (15) جمعية بالماكنات حتى الآن كمرحلة أولى بعد أن تم تدريب مواطنين على آلية جزّ الصوف و تم عمل هناجر لجمع الصوف لئلا يكون عرضه للشمس أو أحوال الطقس بشكل عام.

و لفت الى أنه سيتم ربط هؤلاء المتدربين و أصحاب العلاقة مع مصانع لتصنيع الصوف للقطاع الخاص الذي يمتلك مصانع لهذه الغاية،مشيرا لوجود مادة لايولاين في الصوف و التي تدخل في صناعات مواد التجميل أيضا.

يشار الى أن الإستثمار في مجال استغلال صوف الأغنام بمحافظة المفرق ،غير متوفر حتى الآن رغم حاجة المحافظة لإقامة مصنع لهذه الغاية في حين أنه يقع على عاتق هيئة الإستثمار توجيه المستثمرين لخوض غمار هذا المجال لجدواه و توفير كافة متطلبات نجاحه.