رام الله - الرأي

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين ان عدد الأسرى المرضى في السجون الإسرائيلية تجاوز 700 اسير واسيرة ، منهم 170 حالة مرضية صعبة وخطيرة داعية الى رفع مستوى الرعاية المقدمة لهم.

واضافت الهيئة في تقرير ان من بين الحالات 25 مريضاً مصاباً بالسرطان و 17 اسيرا يقيمون بشكل شبه دائم فيما يسمى "مستشفى الرملة"، فيما يعاني العشرات من إعاقات حركية وشلل وأمراض الكبد الوبائي والفشل الكلوي والقلب.

وقالت الهيئة ان إدارة معتقلات الاحتلال الاسرائيلي تتعمد انتهاك الأسرى المرضى والجرحى طبياً، باستهدافهم بشكل مقصود ومبرمج من خلال اهمال أوضاعهم الصحية الصعبة وجعل الأمراض تتفشى في أجسادهم لتصبح لا علاج لها، وبالتالي تعريض حياتهم للخطر ودفعهم نحو الموت.

وقال التقرير انه من خلال مراقبة الوضع الصحي للأسرى على مدار سنوات، اتضح أن مستوى الرعاية الصحية المقدمة لهم في غاية السوء؛ فهو شكلي وشبه معدوم بدليل شهادة الأسرى وازدياد عدد المرضى منهم، وتلقي الهيئة شهادات يومية عبر محاميهم بتعرضهم لأسوأ انواع الرعاية الصحية في السجون ومراكز التوقيف والتحقيق الإسرائيلية.

بترا