عمان - محمود الزواوي



«الزحف» (Crawl) فيلم أميركي من أفلام الحركة والمغامرات والرعب والكوارث والإثارة والتشويق، وهو من إخراج المخرج الفرنسي أليكساندر أجا الذي اشترك في إنتاج الفيلم مع المنتجين السينمائيين كريج فلوريس وسامي ريمي. واشترك في كتابة السيناريو الكاتبان السينمائيان الشقيقان مايكل راسموسين وشون راسموسين.

وتدور أحداث قصة فيلم «الزحف» حول شابة تحاول إنقاذ والدها خلال هبوب إعصار شديد بالغ الخطورة على ولاية فلوريدا الأميركية وتجد نفسها داخل منزل تغمره مياه الفيضانات، ويتعين عليها أن تدافع عن حياتها ضد التماسيح التي اجتاحت المنزل

وتبدأ أحداث قصة فيلم «الزحف» باشتراك الشابة هيلي كيلر (الممثلة كايا سكوديلارو) في إحدى سباقاتها الرياضية بجامعة فلوريدا، وتتلقى بعد السباق اتصالا هاتفيا من شقيقتها بيت كيلر (الممثلة ماريفيلد كلارك) التي تخبرها بأن إعصارا شديدا سيهب على ولاية فلوريدا التي تقيم فيها وتنصحها بمغادرة تلك الولاية، إلا أن هيلي ترفض الرحيل بسبب قلقها على والدها ديف كيلر (الممثل باري بيبر) وتبحث عنه في منزله الصيفي في الولاية منذ طلاقه من والدتها، ولكنها لا تجده في منزله، بل تجد كلبه شوجار. وتواصل مع الكلب البحث عن والدها في الشوارع المغمورة بمياه الفيضانات إلى أن تعثر عليه في منزله الآخر، وتجده فاقد الوعي ومصابا بجراح، كما تجد باب الخروج مغلقا من قبل عدد من التماسيح الضخمة والجائعة. وتستخدم هيلي ووالدها منطقة مأمونة في المنزل يصعب على التماسيح دخولها.

ومع اشتداد قوة الإعصار وارتفاع سطح الماء داخل المنزل تحاول هيلي مع والدها الخروج وتجنب هجمات التماسيح وتضطر للاستعانة بمجموعة من اللصوص خارج المبنى، وتعجز عن منع التماسيح من قتل اثنين من رجال الشرطة المكلفين بإنقاذ المواطنين.

وبعد محاولات عديدة تكتشف هيلي مصرف الماء الذي وضعت فيه التماسيح بيضها وتقوم بقتل تمساح باستخدام سلاح أحد الشرطيين القتيلين وتنجو مع والدها ديف والكلب شوجار ويصلون إلى أحد الحواجز في الوقت الذي تشتد فيه قوة الإعصار مما يجبرهم على العودة إلى المنزل.

وبعد أن يفقد الأب ديف أحد ذراعيه خلال هجوم أحد التماسيح تتعرض هيلي لهجوم تمساح آخر وهي تحاول الاستعانة بإحدى الطائرات المروحية المتخصصة بعمليات الإنقاذ. وفي الختام تعود هيلي إلى استخدام جهاز الإضاءة للتواصل مع طائرة الإنقاذ المروحية التي تهبط لإنقاذها مع والدها وكلبه وسط نظرات فخر واعتزاز الأب ديف بابنته هيلي.

واستقبل فيلم «الزحف» بثناء كبير من النقاد، وسجل الفيلم معدل 85% في موقع تقييم الأفلام السينمائية الذي يضم أكبر عدد من نقاد السينما الأميركيين. ويجمع الفيلم بين العديد من المقومات الفنية كقوة إخراج المخرج أليكساندر أجا وسلاسة السيناريو وتطوير الشخصيات وأداء بطلي الفيلم الممثلة كايا سكوليداريو بدور الابنة والممثل هاري بيبر بدور الأب وقوة المشاعر والعلاقة العاطفية المؤثرة بينهما. كما يتميز الفيلم بالجو الواقعي للكوارث والعواصف وأعمال العنف وبراعة التصوير والصور المولّدة باستخدام الحاسوب لمشاهد التماسيح والمؤثرات الخاصة والبصرية وسرعة الإيقاع والموسيقى التصويرية.

واحتل فيلم «الزحف» في أسبوعه الافتتاحي المركز الثالث في قائمة الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات في دور السينما الأميركية، وبلغت إيراداته العالمية الإجمالية 60 مليون دولار، فيما بلغت تكاليف إنتاجه 14 مليون دولار، وعرض هذا الفيلم في 3170 من دور السينما الأميركية.