عمان - الرأي

تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان الفيلم الروائي الطويل المعنون «حلم ليالي منتصف الشتاء» للمخرج الصربي غوران باسكاليفتش، والفيلم مدته ساعة ونصف الساعة، مترجم إلى اللغة العربية والإنجليزية أنجز العام 2004 وهو حاصل على أربع جوائز عالمية رفيعة.

وتدور حكاية الفيلم الذي يعرض عند السادسة والنصف مساء اليوم في قاعة الأفلام بالمؤسسة، حول قصة بسيطة عن آزار، وهو سجين سابق يرجع إلى المنزل بعد 10 سنوات، فيكتشف أن امرأة وابنتها المصابة بالتوحد قد احتلتا البيت. رغم أن لازار يخطط في البداية لطرد الأم ياسنا وابنتها جوفانا، إلا أنه يغير رأيه بعد رؤية الظروف القاسية للمأوى الذي ستنتقلان إليه، إنها قصة رمزية عن حروب البلقان.

يميل الفيلم الى حرفية إخراجية تمزج بين الخط الروائي والطابع التسجيلي، متجنبا الاستخدام المعقد لحركات الكاميرا ومركزا على أسلوب التصوير الطبيعي البسيط. ويتكرر ذلك في الأداء العفوي لأبطال الفيلم الثلاثة، وخاصة الممثلة جوفانا ميتيش التي تذوب في شخصية الفتاة المصابة بمرض التوحد، بحيث يشك المشاهد فيما إذا كانت مصابة فعلا بهذه الحالة، كما يتميز الفيلم بقوة شخصيات أبطاله الثلاثة و العلاقة المؤثرة التي تربط بينهم.