عمان - الرأي

انطلقت أمس في مقر اللجنة البارالمبية دورة التحكيم الدولية لرفع الأثقال للمعوقين التي تمتد أربعة أيام بهدف صقل خبرات الحكام الدوليين وتأهيلهم في إدارة مسابقة رفع الأثقال خلال دورة آلعاب غرب آسيا البارالمبية المقررة في الفترة من 15-22 أيلول القادم برعاية سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية.

وتقام الدورة بإشراف اللجنة البارالمبية الدولية عبر مندوبها الحكم الدولي عزام الزعبي رئيس اتحاد رفع الأثقال الأردني ومشاركة أيمن إبراهيم، حمزة إبراهيم، موسى السدة، عمر الجابري، محمد عمار، دينا حميدات، الاء عصفور ورشا الخياط.

وتضم قائمة الحكام الدوليين لرفع الأثقال للمعوقين 5 حكام من الأردن هم عزام الزعبي، منصور سبع العيش، أحمد العجارمة، زهير القواسمي ومحمد الزعبي.

ومن جهته يشرف الحكم الدولي جاسر النويران يوم الأربعاء المقبل على دورة صقل حكام لألعاب القوى بمشاركة الحكام المشاركين في إدارة فعاليات العاب القوى بالدورة على مضمار الجامعة الأردنية وميدان الرمي في مجمع الأمير رعد لرياضة المعوقين خلال الفترة من 18-20 أيلول القادم.

وستعقد دورة صقل حكام العاب القوى في مقر اللجنة البارالمبية بمشاركة 40 حكما معتمداً من الاتحاد الأردني لألعاب القوى.

إلى ذلك، يتواجد في عمان منذ عدة أيام وفد نادي خورفكان الإماراتي لرفع الأثقال للمعوقين لإقامة معسكر تدريبي مكثف استعدادا للمشاركة في الدورة.

وحيث الوفد 3 من المشاركين ضمن وفد الإمارات للدورة: هيفاء النقبي، موزة الزيودي، وسيف الزعبي، إضافة إلى كل من عبد الله النحوي، راشد الزيودي، موسى الزيودي ومريم الزيودي.

ويرأس الوفد محمد القواضي ويضم المعالج حسان الشرع والمدرب الأردني عادل وشاح الذي يعمل من أواخر العام الماضي مدرب ومديرا فنيا لنادي خورفكان.

وفي سياق منفصل، كانت اللجنة البارالمبية الأردنية فتحت المجال لاستقطاب مجموعة كبيرة من المتطوعين للعمل خلال الدورة.

وبحسب د. عامر الشعار عضو مجلس إدارة اللجنة المشرف العام على قطاع المتطوعين، تلقت اللجنة طلبات التطوع من 250 شخصاً من الجنسين يمثلون الجامعات الأردنية وبخاصة الجامعة الأردنية ممثلة بكلية التربية الرياضية لافتاً إلى عقد سلسلة من الاجتماعات التحضيرية والتنسيقية لهذه الكوادر المتطوعة لضمان تواجدها في كل مواقع الألعاب ومرافق الدورة، ونوه الشعار إلى أن المتطوعين سيتم توزيعهم إلى عدة مجموعات ولجان متخصصة لتفعيل أدوارهم التي ستكون فاعلة ومؤثرة في تحقيق النجاح المطلوب.

وأكد الشعار أهمية الدور التطوعي في صقل خبرات المتطوعين وتعزيز الانتماء الوطني لديهم وفي المجالات كافة.