الرأي - رصد

«قتلتها لأن والدي يحبها أكثر مني ويضربني بسببها».. بهذه الكلمات بررت طالبة بالإعدادية قتلها لشقيقتها الصغرى بالدقهلية، والتى عثر على جثتها مذبوحة داخل عشة قريبة من منزلها بقرية تابعة لمركز الستاموني، وكشفت تحريات المباحث أن شقيقتها قامت بذبحها بسبب غيرتها من حب أبيها لها.

وبالتفاصيل تلقى مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة الستامونى، من أهالي عزبة أبوعشري التابعة للمركز، بالعثور على طفلة مذبوحة داخل إحدى العشش القريبة من منزلها بالعزبة، وانتقل ضباط المباحث لمكان البلاغ وبالفحص تبين أن الطفلة المذبوحة تدعى «جنى عادل محمد أبوشعيشع»، 5 سنوات، وبها آثار ذبح من الرقبة.

وبسؤال والدها أكد أنه تركها بالمنزل وعندما عاد فوجئ باختفائها، وظل يبحث عنها مع الأهالي حتى عثر عليها الأهالي مذبوحة بإحدى العشش القريبة من المنزل، نافيًا وجود أي خلافات مع أحد.

وبإخطار النيابة العامة انتقل ,رئيس نيابة بلقاس إلى مكان الحادث حيث جرى مناظرة جثة الطفلة، وقرر نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى الدولي بالمنصورة، وندب الطب الشرعي لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة وصرح بتسليم الجثمان لذويها عقب التشريح.

ولأهمية الواقعة شكل مدير الأمن فريق بحث برئاسة مدير المباحث ورئيس مباحث مركز الستامونى وضباط البحث الجنائى.

وتوصل فريق البحث الجنائي إلى أن وراء ارتكاب الواقعة شقيقتها الأكبر «دنيا»، 14 سنة، طالبة بالصف الثاني الإعدادي، حيث استدرجتها وذبحتها بسكين وتخلصت من جثتها داخل إحدى العشش.

بتقنين الإجراءات تم ضبط الطفلة المتهمة وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة، وأرشدت عن مكان السكين المستخدم في الواقعة.

وبررت جريمتها أن والدها دائمًا يفضل شقيقتها الصغرى عنها، ودائمًا يعاقبها بالضرب لو قامت بالهزار مع شقيقتها أو نهرها في أي تصرف وهو ما دفعها للتخلص منها، وقالت «أنا بحب بابا لكن هو بيحب أختى الأصغر أكتر منى فقررت أقتلها علشان يحبنى أنا».

وتحرر عن الواقعة المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.