الزرقاء - نبيل محادين

يفتقر «مجمع الحرفيين» لورش تصليح المركبات بشارع المصفاة الى المرافق والخدمات الأساسية والطرق المعبدة والنظافة، وتمتلىء ممراته بالحفر العميقة ومخلفات الورش.

وينتقد المواطنون وأصحاب الورش الأوضاع في المجمع وتجاهل الجهات المعنية، سيما وأنه يضم مئات المحلات ويدخله مئات المواطنين لإصلاح مركباتهم يوميا، لافتين إلى أن المجمع تحول إلى مكرهة صحية لعدم وجود حمامات عامة فيها، ما أدى إلى انتشار الروائح الكريهة.

ويطالب مواطنون وأصحاب ورش التصليح بإعادة تأهيل المجمع او إنشاء منطقة حرفية جديدة تضم المحلات الصناعية والحرفية والورش المنتشرة في العديد من مناطق المدينة.

وبين سعد محمد وهو صاحب ورشة صيانة أن المعاناة اليومية لأصحاب المحال والمواطنين في المجمع كبيرة، حيث لم تجر على المجمع أي أعمال تعبيد أو صيانة منذ أعوام، ما تسبب بانجراف طبقة الإسفلت والأتربة عن شوارعه، وتحولها إلى مدمرة غير صالحة لمسير المركبات.

ووصف المواطن شحادة صبحي وضع المجمع «بالسيء»، لانعدام النظافة وانتشار الروائح الكريهة، ولعدم وجود حمامات لقضاء الحاجة، إضافة إلى تجريف الشوارع وعدم إجراء أي صيانة لها منذ سنوات.

وطالب أحد أصحاب الورش بلال جاسر بضرورة تعبيد الشوارع وإنارتها وإخضاع المنطقة للحراسة الليلية وإنشاء حمامات عامة، إذ تحول المجمع إلى مكرهة صحية لعدم وجود حمامات عامة.

وبين أحد أصحاب الورش محمد ابو شهاب ان المشاكل التي يعاني منها المجمع عديدة وتتمثل في انعدام النظافة، وانتشار النفايات والمخلفات الصناعية، وتردي أوضاع الطرق فيه بحيث باتت تشكل خطورة على حياة أصحاب المحال والمواطنين، مطالبا بضرورة قيام الجهات المعنية بتأهيل المنطقة أو نقلها إلى منطقة أخرى قريبة وبأجور مقبولة.

من جهته، قال رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني، ان البلدية تسعى لإقامة منطقة حرفية منظمة تتوفر فيها البنية التحتية والفوقية المناسبة على طريق الهاشمية من اجل نقل المحال الموجودة في شارع المصفاة ومنطقة «السيفوي» في شارع 36 بالزرقاء الجديدة، حيث سيتم توفير المخصصات المالية لهذا المشروع من جهات مانحة.

واشار إلى أن البلدية ستعمل على إزالة النفايات، والتأكد من التزام أصحاب المحال بشروط السلامة العامة، مبينا ان البلدية طرحت عطاء تعبيد طرق في المدينة، وستشمل مجمع الحرفيين في شارع المصفاة لعمل صيانة وتعبيد الشوارع داخل المجمع نهاية الشهر الجاري.