الرأي

انتزع الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي حقهم في استخدام الهواتف العمومية والتواصل مع ذويهم، للمرة الأولى في تاريخ الحركة الأسيرة، وذلك بعد رضوخ إدارة سجون الاحتلال للمطالب التي سعى لها الأسرى في إضراباتهم الجماعية السابقة. ونقلت شبكة «أنين القيد» المختصة بمتابعة شؤون الأسرى في سجون الاحتلال عن مصادر خاصة، بدء إدارة سجون الاحتلال، بالسماح للأسرى الفلسطينيين في معتقل النقب قسم (4) بالتحدّث مع ذويهم عبر الهواتف العمومية التي تم تفعيل استخدامها داخل معتقلات الاحتلال، بمعدل 15 دقيقة لكل أسير يوميًا. كما قررت مصلحة السجون تفعيل الهواتف العمومية داخل قسم (1) في معتقل ريمون (منذ اليوم الاحد)، يليه تفعيلها داخل معتقل الدامون الخاص بالأسيرات الفلسطينيات، ثم تركيبها و تفعيلها لاحقًا داخل معتقل الرملة الخاص بالأسرى المرضى، بعد أن كانت ترفض السماح لهم سابقًا بالتواصل مع ذويهم.