إربد - الرأي

أُطلقت صباح الأربعاء الماضي فعاليات الموسم الثالث من مهرجان القيصر للآداب والفنون، بورشة سمبوزيوم القيصر التشكيلي، بمشاركة نخبة من الفنانين الأردنيين، تلاها معرض تشكيلي، ضم باقة من اللوحات التي نفذها المشاركون في استراحة ومتنزه الجيزة المزار الشمالي، وشارك في المعرض الذي أقيم تحت رعاية وصال الصقار، الفنانون: راما الفرخ، وعد العمري، مها الذويب، ليلى النبراوي، إياد حداد، عمر شموط، نور الحوراني، خالد الخالدي، ريما قيقية، امتياز الصمادي، فجر إدريس، حنه الدبابنة، قاسم الحياري، وليد الجابر، أماني الشوحة، عمرو أبو غربية، شروق العبكي، رحمة أبو سرية، إياد العكاوي، خلود عودة، يحيى بني مفرج، ومنى النعيمي.

وتتوزع باقي فعاليات المهرجان بين عمان وإربد ولواء المزار في محافظة إربد، وتستمر خمسة أيام، يتم خلالها تكريم الناقد د. نبيل حداد الشخصية الثقافية لعام 2019م، ويشارك فيها نخبة من الشعراء الأردنيين والعرب: د. محمد مقدادي، سعيد يعقوب، د. حربي المصري، محمد نصيف، سعد الدين شاهين، محمد عبد الستار طكو، روان هديب، عبد الرحيم جداية، عبد الكريم الحمصي، ميسر شحرور، محسن محمد رجب، خيرة بلقصير، مكي نزال، د. صلاح جرار، ناجي نعسان آغا، د. سليمان العمري، ازدهار الطيار، محمد إبراهيم الحريري، حسين الترك، أحمد طناش شطناوي.

قال الأديب رائد العمري رئيس جمعية القيصر، بأن المهرجان في موسمه الثالث يذهب إلى حقل الفنون إلى جانب الشعر، تأكيداً على الفضاءات الرحبة التي يتسلل منها الشعر إلى أجناس أخرى، كالرسم والمسرح، وفي المواسم المقبلة، سيذهب المهرجان إلى إيقاعات أخرى، بحيث تتصل مفرداته بالرسالة التي يسعى إلى تأصيلها في الحراك الثقافي والإبداعي.

وأضاف في تصريح لـ $: حاولنا في الموسم الحالي الاقتراب أكثر من الأجيال الشعرية، فالأسماء المشاركة تشي بإيقاعات المراحل التي مرّ بها ومعها الشعر في الأردن والعالم العربي، مؤملين أن نقرأ الملامح العامة للتجربة الشعرية العربية من خلال ما سيقدمه الشعراء المشاركون.