كتابة وتصوير: عمار خماش

عندما تأكلون في المرة القادمة ثمرة تين، تذكروا أنكم تأكلون باقة من آلاف زهرات تين مجموعة في ثمرة مغلقة.

في الصورة مثال على شجرة تين أزهارها تتفتح لتستقبل نوعاً خاصاً من الدبابير من عائلة Agaonidae يقوم بعملية نقل اللقاح بين ثمار اشجار التين التي هي فعلياً مجموعات ازهار. وعلاقة شجرة التين بنوع الدبابير الخاصة بها هو موضوع معقد يشغل علماء النبات والحشرات معاً.

التين الذي نأكله هو Ficus carica ومن عائلة التين الكبيرة Moraceae، لكن الفرع ficus تشمل ما يقارب 850 نوعاً من الأشجار والنبات المتسلق ومنها نباتات الفيكس الداخلية ومنها ضمن بيئات مطيرة وجافة ومعتدلة، وانواع تربة متعددة وأحياناً صخرية بالكامل. التنوع المبهر لاصناف العائلة التينية يعتبر مجالا خصبا لعملية التطور في مملكة النبات وآلية تعديل الصفات لإيجاد حلول للفروقات البيئية المتباعدة بشكل كبير.

والتين هو من عشيرة التوت ومن قرايب الـ «جاك فروت» Jackfruit وهي الشجرة ذات الفاكهة الأكبر في عالم النبات.

الصورة من شجرة تين في وادي الشتاء قرب بيادر وادي السير. تفتحت باقة أزهارها الحمرا في انتظار الدبور المختص، وبعده العصفور بجهازه الهضمي المزود بكيميائيات تم اعدادها خصيصا لتنبت بتأثيرها اشجار تين في ينابيع بعيدة، ربما في وادي شعيب او في أطراف جبال البلقاء المطلة على حمام موزة او وادي النمر او تلول الذهب.