مع بقاء 35 يوماً على الانتخابات العامة في إسرائيل، شنّ زعيم حزب الليكود بنيامين نتانياهو، حرباً ضد زعيمة تكتل أحزاب اليمين اليهودي (أيليت شاكيد)، متهماً إياها بأنها «لا تحمل أي مبادئ» وبأنها «نسخة جديدة» من زعيمة حزب «كديما» السابقة ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني. واستطرد نتانياهو بهجومه، خلال لقاء مع قادة حزبه «الليكود»، قائلاً إنّ شاكيد لن تمنح تأييدها للحزب بعد الانتخابات، وترفض التعهد بمنحه الحصانة القانونية ضد تقديمه للمحاكمة. ودعا نتانياهو أقطاب حزبه إلى مهاجمة شاكيد وتكتلها اليميني، الذي يضم ثلاثة أحزاب يمينية استيطانية متطرفة.

الرأي