اربد- محمد قديسات



تصوير انس جويعد

شكلت حدائق الملك عبدالله الثاني "هدية الملك لابنائه في اربد" مقصدا ترويحيا ومتنفسا يبحث عنه الالاف من داخل اربد ومن خارجها لقضاء وقت فراغ ممتع مع العائلة والاصدقاء باجواء مريحة وامنة تتكامل فيها الخدمات والمرافق التي تناسب مختلف الفئات العمرية.

ويشجع تنوع المنتج الترفيهي في الحدائق التي انشئت بمكرمة ملكية سامية على استقطاب عشرات الالاف من المواطني الباحثين مع عائلاتهم عن الترفيه غير المكلف والمرهق لهم ماديا فهم يستطيعون باقل التكاليف قضاء ساعات ممتعة باجواء مثالية تتوفر فيها كافة عناصر الترفيه المطلوبة.

وام الحدائق خلال ايام عيد الاضحى المبارك الاربعة ما يزيد عن 250 الف مواطن احتضنتهم بكل الود والترحاب وقدمت لهم العناية والرعاية اللازمتين وقضوا خلالها اوقات من الفرح والسرور والمرح شكل الاطفال غايتها ومقصدها.

ويجد المتنزهين الذين يتدفقون على الحدائق ويغطون مساحتها الداخلية والخارجية التي تبلغ 180 دونم ضالتهم المنشودة في التمتع بالاجواء الصيفية والترويح عن انفسهم ببيئة ترفيهية جاذبة تزاوج بين ما يبحث عنه الاطفال والشباب والكبار والمراة على حد سواء في مشهد اسري تحرص بلدية اربد الكبرى الى ادامة جاهزية مجموع الخدمات التي توفرها لمرتادي الحدائق التي تفتح ابوابها لهم حتى الواحدة ليلا ايام العطل والاعياد بعد ان كانت جبال عجلون مقصدهم صيفا.

وتستقطب الحدائق بمرافقها المتنوعة الالاف من خارج اربد من محافظات المفرق وجرش وعجلون وحتى الزرقاء للتمتع باجوائها الترفيهية المتميزة والمثالية مما وضع بلدية اربد امام تحد كبير بادامة الجاهزية والاعمال النظافة والحفاظ على البيئة وتوفير مجموع الخدمات المساندة بحسب رئيسها المهندس حسين بني هاني.

واشار بني هاني الى ان البلدية وضعت خطة عمل خاصة بالحدائق بتعزيز كوادرها لادامة اعمال النظافة ورفع مستواها على مدرا الساعة بتخصيص طواقم عمل صباحية واخرى مسائية لاستقبال مرتادي الحدائق ببيئة صحية ملائمة وامنة لا يعكر صفها شيىء.

ولفت بني هاني ان عطلة عيد الاضحى المبارك مثلت حالة غير مسبوقة باستقطاب الحدائق لجموع المواطنين من مختلف محافظات الشمال وصل الى حوالي 65 الف زائر يوميا تحرص البلدية على المحافظة على ثقتهم بالاجواء والبيئة الترفيهية التي توفرها لهم من جميع الجوانب.

وكشف بني هاني عن توجه لاستثمار قطة ارض تمتلكها البلدية مقابل المدخل الرئيس للحدائق من الجهة الجنوبية بالشراكة مع مستثمر محلي لانشاء مدينة ترويحية عليها ضكم مساعيها الرامية الى تكامل المنتج الترفيهي في منطقة الحدائق وتقديم وسائل ترفيه وترويح اكثر حداثة وتطورا.

من جانبه اكد مدير الحدائق المهندس يحيى العمري انه رغم الاعداد الضخمة التي ارتادت الحدائق خلال عطلة العيد لم تسجل اي واقعة او حادثة ذات صلة بالصحة والسلامة العامة او ما يعكر صفو واجواء جموع المواطنين مشيرا الى ان الحدائق تحظى بمتابعة امنية من قبل شرطة اربد ونقطة شرطة البلدية واقسام النجدة والسير حفاظا على امن وراحة وسلامة روادها.

وبين العمري ان كوادر البلدية تعمل على ادامة اعمال النظافة في الحدائق وفي محيطها اولا باول ولا تسمح بتراكمها لافتا الى انه تم رفع حوالي 100 طن من النفايات خلال الايام الاربعة الماضية.

واوضح العمري ان الحدائق تضم بين جنباتها العاب اطفال ومساحات خضراء وامنة لهم اضافة الى بيت زجاجي للنباتات العطرية ونبابتات الزينة وملاعب خماسية بكرة القدم والسلة ونهر اصطناعي ومرافق خدماتية وحديقة للطيور والحيوانات كما انها تحتضن العيديد منالنشاطات والفعاليات والبازات والمعارض المنوعة على امتداد العام.

وعبر مواطنون عن سعادتهم بالاجواء المثالية في الحدائق والخدمات المتوفرة فيها والبيئة الصحية والامنة التي تمكنهم من قضاء اوقات سعيدة مع عائلاتهم.