وكالات

اعتقلت الشرطة الأسترالية رجلا طعن امرأة وطارد العديد من الأشخاص في وسط سيدني، اليوم الثلاثاء، هاتفا “الله أكبر” قبل أن يتمكن عدد من المارة من السيطرة عليه، بحسب ما ذكر شهود عيان لوكالة فرانس برس.

وأظهرت مشاهد بثتها وسائل إعلام استرالية الرجل يقفز على سقف سيارة حاملا سكينا وهو يهتف “الله أكبر” و”اقتلوني”. وقالت الشرطة أنها قامت بتوقيف الرجل وأن المصابة في حالة “مستقرة”.

وقالت شاهدة العيان ميجن هايلي إن منفّذ الاعتداء في العشرينيات أو الثلاثينيات من العمر وكان يحمل سكينا كبيرا وطارد العديد من الأشخاص في حي أعمال مزدحم “وكان خمسة أو ستة أشخاص آخرين في الخلف يطاردونه محاولين ردعه. قبضوا عليه وسيطروا عليه” مستخدمين الكراسي وصندوقا بلاستيكيا.

وقال شاهد آخر يدعى إدوارد وونج (24 عاما) إن الرجل “بدا وكأن ذقنه وصدره ملطخان بالدماء”.

ونوّهت الشرطة بشجاعة المارة الذين تمكّنوا من السيطرة على المعتدي.

وقال المتحدث باسمها جافين وود إن “الاقتراب من شخص... مع دليل واضح على وقوع عملية طعن، (يجعل من) هؤلاء الأشخاص أبطالا”.

كما أعلنت الشرطة أنها تلقّت تقارير حول ما تلفّظ به الرجل، لكنّها لم تتوصّل بعد إلى دافع للاعتداء.

وذكر وود أن الهجوم كان دون مبرر على ما يبدو لكن الشرطة تفكر في جميع الاحتمالات.

وأظهرت لقطات على تويتر شابا يجري عبر مفترق للطرق بالمدينة ويقفز فوق مقدمة سيارة ويلوح بسكين فيما يبدو.

وأوضحت اللقطات أن الرجل سقط على الأرض عندما تحركت السيارة وأن شخصا يحمل كرسيا تصدى له.