وكالات

صعدت أسعار الذهب مرسخة أقدامها فوق المستوى النفسي البالغ 1500 دولار، مع إقبال المستثمرين على شراء المعدن النفيس وسط تراجع أسواق الأسهم بفعل مخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي والنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وقفز الذهب في المعاملات الفورية أكثر من واحد في المئة إلى 1516.78 دولار للأوقية (الأونصة) مسجلا مستوى مرتفعا جديدا في أكثر من ست سنوات، قبل أن يقلص مكاسبه إلى 0.96 بالمئة عند 1511.15 دولار في نهاية جلسة التداول بالسوق الأميركي.

وصعدت العقود الأميركية للذهب 0.6 بالمئة لتبلغ عند التسوية 1517.20 دولار للأوقية.

ودفعت الأسهم المالية بورصة وول ستريت للهبوط مع تفادي المستثمرين الرهانات المحفوفة بالمخاطر وسط مخاوف من أن استمرار الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين قد تدفع الاقتصاد العالمي إلى الركود.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأسبوع الماضي إنه غير جاهز لعقد اتفاقية تجارية مع الصين وألقى شكوكا على جولة محادثات التجارة المزمعة بين البلدين في سبتمبر أيلول.

وكان ترامب قد تعهد في وقت سابق بفرض رسوم جمركية على بضائع صينية إضافية بقيمة 300 مليار دولار بدءا من أول سبتمبر أيلول.

وصعدت أسعار الذهب 4 في المئة الأسبوع الماضي موسعة مكاسبها منذ بداية العام إلى حوالي 17 بالمئة.

وقال محللون إن عوائد سلبية للسندات حول العالم تعطي مزيدا من الدعم للمعدن النفيس الذي لا يدر عائدا لكنه يميل للاستفادة عندما تكون العوائد على الأصول الأخرى منخفضة.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.7 بالمئة إلى 17.05 دولار للأوقية بينما تراجع البلاتين حالي 0.8 بالمئة إلى 852.50 دولار للأوقية.

وارتفع البلاديوم 0.4 في المئة إلى 1427.50 دولار للأوقية.