واصلت بورصة بوينس ايرس انهيارها الاثنين حيث تراجعت بنسبة 30% بعد الهزيمة المدوية للرئيس الأرجنتيني الليبرالي ماوريسيو ماكري أمام البيروني من يسار الوسط ألبرتو فرنانديز في الانتخابات التمهيدية.

وسادت حالة من التوتر بعد افتتاح البيزو على سعر 53 مقابل الدولار، بانخفاض بنسبة 14% عن سعره لدى الإغلاق (46,55 بيزو) الجمعة، ثم واصل الانخفاض ليصل إلى سعر 66 بيزو للدولار.

وانهار مؤشر "ميرفال" حيث انخفض بنسبة 30% بعد النتائج الضعيفة التي حققها ماكري الذي يتبنى سياسات داعمة للشركات.

وتعتبر الانتخابات التمهيدية تدريبا عاما على الانتخابات الرئاسية التي ستجري في تشرين الأول/أكتوبر حيث ينوي الترشح لولاية رئاسية جديدة.

ودعا ماكري إلى اجتماع مع رئيس البنك المركزي غايدو ساندليريس قبل فتح الاسواق الاثنين وأجل اجتماع حكومته إلى المساء (18,30 ت غ).

واشترى البنك المركزي 50 مليون بيزو لمحاولة وقف تدهور العملة، ولكن دون فائدة.

وتعاني الارجنتين حاليا من الركود، ووصلت نسبة التضخم فيها 22% لأول مرة في النصف الأول من العام، وهي واحدة من أعلى النسب في العالم.

كما يعاني 32% من السكان من الفقر.

وبدعم من صندوق النقد الدولي، أطلق ماكري خطة تقشف لم تلق قبولاً لدى الارجنتينيين الذين تضاءلت قوتهم الشرائية بشكل كبير.

وخسر البيزو نصف قيمته أمام الدولار العام الماضي. أ ف ب