رعاية الضباط العسكريين العاملين والمتقاعدين والمحاربين القدامى تقليد سام حميد سنه الهاشميون منذ عهد الإمارة. ثم رسخه الملك الهاشمي عميد آل البيت القائد الأعلى للقوات المسلحة الباسلة/ الجيش العربي الملك الإنسان عبد الله الثاني ابن الحسين أعزه الله منذ أيام عندما أصدر جلالته توجيهاته الملكية السامية إلى رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن الطيار يوسف الحنيطي بمعاملة ومساواة الضباط برتبة (عقيد) عاملين ومتقاعدين ومحاربين قدامى والاستفادة من خدمة كبار الضباط في الخدمات الطبية الملكية. حيث تكرم مدير الخدمات الطبية الملكية اللواء الدكتور شوكت التميمي بسرعة التنفيذ مشكوراً.الضباط برتبة (عقيد) هم المحاربون القدامى والضباط العسكريون المتقاعدون هم الرديف القوي (المنظم) للقوات المسلحة الباسلة/ الجيش العربي يؤمنون بإيمان راسخ وبولاء مطلق بأن قائدنا الأعلى الملك عبد الله الثاني أعزه الله هو (الأحرص) دائماً على رعاية أحوال الضباط العسكريين المتقاعدين والمحاربين القدامى.. ويؤمنون بأن القائد الأعلى المعظم هو (هبة الله) للأردن العربي الهاشمي.

وهم يفتخرون باعتزاز بأنهم بذلوا أرواحهم رخيصة للوطن وأمنه واستقراره واستقلاله. وقد اشتركوا بأكثر من (50) معركة من بطولات الشرف والبطولة والتضحية على تراب فلسطين الغالية والجولان ومعركة الكرامة الخالدة وقد تمكن النشامى المحاربون القدامى نشامى الجيش العربي عام 1948 من أسر القائد العسكري الإسرائيلي الكبير (شارون) وتم إرساله إلى معسكرات الاعتقال في خو. وللعلم فان الضباط الذين هم برتبة عقيد حالياً هم محاربون قدامى اشتركوا بكل فخر واعتزاز في بطولات الشرف في معركة القدس الشريف ومعركة الحي اليهودي عام 1948 وفيما بعد معارك باب الواد واللطرون وكفار عصيون والسموع وحوسان وأم الريحان وسعير والرادار وعانين والخان الأحمر والجولان والكرامة الخالدة في سنين خلت وفي أصعب الظروف وأقساها.

الضباط العسكريون الذين هم برتبة عقيد/ عاملون ومتقاعدون ومحاربون قدامى يرفعون اسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام قائدنا الأعلى الملك الإنسان المعزز المعظم على مكرمته السامية الإنسانية بالمساواة في خدمة كبار الضباط في الخدمات الطبية الملكية والتي أثلجت قلوبهم بالفرح والعزة والكبرياء.

لقد تحقق الحلم.