مع قدوم عيد الأضحى المبارك، يتناول الناس كميات كبيرة من اللحوم المختلفة على مدار أيام العيد، دون الالتفات لخطر ما يقوموا به على صحتهم.

وقدم خبراء تغذية وأطباء، عدداً من النصائح الصحية ليمر العيد بسلام على الأصحاء والمرضى.

مشكلة طهي الطعام.

يعود السبب الرئيسي لمشكلة الشراهة المفرِطة في الأكل في عيد الأضحى المبارك لطريقة طهي الطعام، والتي يستخدم فيها كمية كبيرة من السمن مما تزيد من نسبة الدهون بشكل كبير جدًا.

حيث ينصح بتناول اللحم مسلوق أو مشوي بشرط عدم تركه حتى يصبح لونه داكن جدًا، و يفضل شويه في الفرن، بجانب ضرورة عدم الاعتماد على اللحم فقط في الطعام مع التوازن بين كمية اللحوم والأطباق المصاحبة لها، بالإضافة لضرورة تناول السلطات خاصة الخضراء لتساعد على الشبع سريعًا.

وإذا كان لا بد من تناول اللحوم فينصح ايضا بتقليل الدهون الخارجية حيث يكفي هنا الدهون الموجودة في اللحمة، وبنصح بتناول البقدونس لأنه يقلل الدهون الضارة في الجسم، كما ينصح ايضا بشرب كميات وافرة من السوائل.أما بما يخص مرضى الكبد والكلى فيكفي تناول قطعتين من اللحم كحد أقصى، وذلك لأنهم ممنوعين من الدهون التي تؤثر سلبًا على صحتهم.

وينصح خبراء التغذية أيضا خلال العيد الابتعاد قدر المستطاع عن «تحمير» اللحم بعد سلقه، لأنه بذلك تتشبع اللحم بكمية مضاعفة من الدهون التي تضر الجسم، فالشوي يؤثر على الدهون ويجعلها مشبعة أكثر وتؤثر على نسبة البروتين وتعمل على تكثيفها، وتكوّن مركبات يطلق عليها مركبات نيتروجينية، ناتجة عن درجات الحرارة العالية جدًا اللازمة للشوي، ويفضل اللحم المسلوق بعد نزع الدهون الظاهرة منه».

ومن النصائح المقدمة ايضا الابتعاد عن تناول الحلويات بعد الوجبات لأنها تسبب تلبك معوي، فضلًا عن ضرورة ترك المعدة ساعتين على الأقل لتتمكن من استقبال نوع أخر من الطعام، حتى لا

تسبب تخمر وتجعل المعدة لا تهضم الطعام وتسبب الانتفاخات والتخمة.

نصائح للمرضى

هناك بعض المرضى ممن يحبذ الاطباء قدر المستطاع ابتعادهم عن تناول اللحوم بكثرة في عيد الأضحى المبارك، لأنها تسبب خطر على صحتهم، وعلى رأسهم مرضى الكبد والكلى والنقرس ومرضى ارتفاع الكوليسترول ودهون الدم.

إن ارتفاع الأسعار جعلت تناول اللحم قليل بالإجبار ولكن في عيد الأضحى يقبل الناس على اللحم باعتبارها عادة لا يمكن التخلي عنها حتى المرضى منهم، وطالب بالابتعاد التام عن الدهون وألا يزيد المريض عن تناول قطعة لحم واحدة على مدار اليوم، بجانب عدم الإفراط ويفضل تجنب تناول الأعضاء الداخلية من «كبد وكلاوي وقلوب» حفاظًا على سلامة المريض.

تليف الكبد

أما مرضى تليف الكبد الوبائي على رأس المحذور تناولهم للحم بكميات، معللًا أنه لو تناول نسبة بروتين عالية قد تسبب له غيبوبة كبدية،والتي تكون موجودة ليس فقط في دهون اللحم ولكن بالمرقة الغنية بالبروتين.

وهناك بعض الأعراض التي قد يشعر بها مريض الكبد عقب تناوله للبروتين، وحينها لابد من الإسراع للطبيب، ومنها «رعشة وهمدان في الجسم وشعور بالخمول»، حيث يفضل منه تناول كمية قليلة جدًا من اللحم الأحمر منزوع الدهن والتي المفترض أن تعادل 100 جرام «حجم علبة الكبريت».

الكوليسترول ودهون الدم

وعن مريض الكوليسترول ودهون الدم، والمصابين بجلطات مخية أو قلبية قديمة، فهولاء المرضى مع

تناول اللحوم قد يصابوا بتصلب في الشرايين أو جلطات في الأوعية الدموية، لذا عليهم تناول قطعة من اللحم الأحمر الخالي من الدهون البيضاء على أن يكتفي بالدهون الغير مرئية الموجودة باللحم الأحمر.

داء الملوك

اما المصابون بـ«النقرس» فعليهم الالتزام بتقليل كمية البروتينات لأنها ترسب حمض «اليوريك اسد» الذي يسبب آلام في المفاصل.

مرضى الكلي

إن الكلى مسؤولة عن مراحل التمثيل الغذائي للبروتينات،لذا فعلى مرضى الفشل الكلوي أو المصابين بضعف في وظائف الكلى،عدم الإعتماد على اللحم والمرقة بشكل أساسي ويعتمدوا أكثر على تناول الخضراوات الطازجة خاصة الخضراء منها، لأنها تساعد الامعاء على التخلص من الدهون والسموم الناتجة من البروتين، بمعنى أنها تعمل على تقليل الأثر السلبي الناتج عنها.

نصاح عامة

ومن النصائح التي يقدمها الأطباء في مثل هذه الأيام ما يلي:

- تجنب الإكثار من تناول المشروبات الغازية التي تزيد من درجة حموضة المعدة، وتعمل على إتخام المعدة، ويفضل الامتناع عنها إذا أمكن الأمر.

- عدم بدء الوجبات بتناول حلويات العيد لما لذلك من أثر مربك للمعدة وفاتح للشهية وزائد للوزن.

- الإكثار من تناول السلطات والتقليل من كمية السعرات الحرارية اليومية من خلال تناول وجبة خفيفة للإفطار والعشاء.

- تفادي الإفراط في تناول الطعام في وجبة العشاء، مع الحفاظ على عدم الاستلقاء والنوم بعدها مباشرة.

- يجب على مرضى السكري والكلى والقلب وضغط الدم الابتعاد عن الأطعمة المملحة.

- ينصح كبار السن بالإقلال من تناول اللحوم الحمراء والمأكولات الدهنية والمالحة والسكرية.

- يجب تفادي استخدام السمن الطبيعي فهو من الدهون المضرة التي تسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الجسم.

- تذكر بأن المعدة لها قدرة ومتسع محدد من كمية الطعام، لذا يجب عدم الإفراط في كمية الوجبة الغذائية، حتى لا تصاب باضطراب في الهضم و آلام القولون.

- ضرورة الإكثار من شرب السوائل، خاصة الماء، والتقليل من تناول الشاي والقهوة لما لذلك من أثر مدر للبول، ورافع للضغط ومانع للاستفادة من امتصاص الحديد من الغذاء.

- الإكثار من إضافة الخضراوات عموما للوجبات مثل السبانخ وورق العنب والباذنجان والقرع والجزر والخس والخيار.

-الحرص على تحضير طبق كبير من السلطة، يضم أنواعا من الخضراوات الغنية بالأملاح المعدنية والفيتامينات والألياف، وخاصة الداكنة اللون مثل البقدونس والفقوس والفلفل والطماطم وغيرها.