مونتريال - أ ف ب

عاد الإسباني رافايل نادال والسويسري روجيه فيدرر الى مجلس لاعبي الرابطة العالمية للتنس، كما أكد الأول على هامش دورة مونتريال الكندية.

وانتخب نادال وفيدرر بالإضافة الى النمسوي يورجن ميلتسر اعضاء في المجلس الذي يرئسه الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالميا، للحلول بدلا من روبين هاس، جيمي موراي وسيرجي ستاخوفسكي الذين استقالوا من مناصبهم عشية انطلاق بطولة ويمبلدون آواخر حزيران الماضي.

وقال نادال في مؤتمر صحافي بعد بلوغه الدور ربع النهائي من دورة مونتريال «لقد قررنا ان نكون سويا. لم أكن لاتواجد وحدي والأمر ينطبق على فيدرر. سويا نستطيع ان يكون لنا وزن ما ومساعدة هذه الرياضة على السير في الاتجاه الصحيح كما نأمل».

واضاف «نحن هنا لتقديم المساعدة وان نكون على دراية مما يحصل. العام الماضي عشنا الكثير من الصعود والهبوط في مجالات شتى».

ويحاول ديوكوفيتش منذ فترة طويلة تغيير طريقة عمل للتنس، للرجال واعادة هيكلية الحوكمة لكي لا تكون رابطة اللاعبين المحترفين هي التي تتحكم بكل شاردة وواردة.

وأضاف نادال «ديوكوفيتش يتواجد منذ بعض الوقت، اما نحن فكنا هنا قبله. أمر جيد ان يظهر اللاعبون اهتماما برياضتهم».

ويهدف برنامج ديوكوفيتش بالدرجة الأولى الى منح المزيد من قوة القرار الى اللاعبين من اجل اعادة توزيع الجوائز المالية وتقليص تأثير الدورات وتحديدا دورات الألف نقطة.

لكن الصربي يتصرف في بعض الأحيان برعونة وكان آخر ضحاياه رئيس رابطة اللاعبين المحترفين البريطاني كريس كيرمود الذي اجبر على الرحيل اواخر عام 2019 بعد تصويت مجلس اللاعبين في آذار الماضي حيث قام الممثلون الثلاثة للأخير بالتصويت ضده.

وكشف نادال عن «نقاشات حادة داخل المجلس قبل فترة وجيزة وبانه يتعين القيام بأشياء كثيرة».

واضاف «تواجدي هنا من أجل المساعدة، سأدلي برأيي بصفتي لاعبا أمضى أكثر من 15 عاما واستطيع تقديم اقتراحات مختلفة عن طريقة التغيير التي يمكن ان تطرأ» على اللعبة.

وختم «طوال مسيرتنا انا وروجيه فيدرر تابعنا عن كثب تطور مستوى لعبتنا. هناك الكثير يمكن القيام به ونريد ان نكون جزءا من ذلك، لهذا السبب عدنا».