إعداد: محمد القرالة



من زمان





قديماً في مدينة السلط، كانت البيوت ضخمة وتُبنى بأسلوب «العِقْد» أي السقف شبه المُقبّب، وفي البيت مسطبة مرتفعة قليلاً للجلوس واستقبال الضيوف، حيث هنا عائلة سلطية في بدايات القرن الماضي في لحظات استراحة وهناء.

ونلاحظ هنا المرأة السلطية الكبيرة في السن تدخن الغليون الطويل، وكانت تلك عادة منتشرة في سالف الزمان، أما فراش البيت فكان يوضع في تجويف مستطيل يُعْمَل خصيصاً عند بناء جدران البيت، حيث لم تكن تُعرف الخزانات الخاصة لذلك.

ثم من العادات القديمة كذلك لا بد من وجود كانون النار وبجانبه دلال القهوة العربية السادة بجانب المهباش الذي تُدق فيه حبات البن المُحمّصة.

حكاية صورة..

وليد سليمان



من أجمل أدراج وسط البلد في عمان

درج تراثي قديم.. من أجمل الادراج في وسط البلد في مدينة عمان.. وتقع أولى درجات هذا الدرج في بداية شارع الامير محمد مقابل البريد المركزي القديم.. وقد سُميَ الدرج بعدة أسماء!! نسبةً للأماكن المتواجدة من حوله, ومن تلك الاسماء: درج سينما الاردن, درج مكتبة الاستقلال, درج ابراهيم هاشم.

ومن الاماكن التي كانت على هذا الدرج قديماً عيادة الدكتورة هدى فاخوري طبيبة الاسنان, ومقهى الكمال والذي تحول منذ سنوات قليلة الى مقهى ومطعم زجل بأجوائه التراثية الجميلة.

أما عند أولى درجاته فكانت وما زالت أعرق المكتبات القديمة منذ الاربعينيات وهي مكتبة الاستقلال, التي كانت متخصصة بطباعة الكتب ومنها الكتب المدرسية الاردنية في الاربعينيات, ثم بيع القرطاسية والادوات المكتبية والهندسية والرسم.

أما في أعلى الدرج الطويل فكانت تقع سينما الاردن التي سُميت فما بعد بسينما فرساي ثم تحولت الى مسرح البلد, ثم تم بيع مبنى السينما او المسرح لأناس آخرين لعمل مشروع ما... لم يُعرف بعد ماهيته.

وعند نهاية الدرج في الشارع العلوي تقع عدة مبانٍ تراثية قديمة كان يشغلها منزل رئيس الوزراء الأسبق توفيق أبو الهدى، ومنزل رئيس الوزراء الأسبق ابراهيم هاشم ومبنى نادي الجزيرة.

ومؤخراَ وقبل سنوات تحول هذا الدرج الصاعد من شارع الامير محمد -والذي كان يُسمى سابقاً شارع وادي السير- الى ما يشبه المهرجان الجميل بسبب تلوين أدراجه ورفع مظلات ملونة في سماء هذا الدرج ووضع قواوير الورود والزهور على جانبي الدرج, حيث أصبح العديد من الناس والزوار والسياح يستمتعون بالوقوف على درجاته لالتقاط الصور التذكارية المبهجة في مكان مدهش من أماكن وسط البلد في مدينة عمان.

وهناك كذلك درج الكلحة الجميل برسومات جدرانه الجانبية ومحلاته التراثية والفنية المدهشة.

ذاكرة الرأي