الزرقاء - فيصل التميمي

كشفت البيانات الرسميّة الصادرة عن هيئة مستثمري المناطق الحرة، أنه تم التخليص داخل المنطقة الحرة في الزرقاء على 32 مركبة فقط في شهر تموز من العام الجاري، في حين لم تسجل "أي تخليص جمركي" على مركبات سيارات الكهرباء خلال شهري أيار وحزيران.

وأوضح رئيس الهيئة محمد البستنجي ان مركبات الكهرباء الـ 32 التي تم التخليص عليها خلال تموز تعود في معظمها الى ملكيات خاصة ولا علاقة لها في الحركة التجارية في المنطقة الحرة، مضيفا ان هذه المركبات وصلت الى المنطقة الحرة بعد انتهاء مهلة الاعفاء الممنوحة من الحكومة والتي انتهت في 30 نيسان، في حين وصلت فعليا خلال شهري أيار وحزيران.

وقال ان شهر تموز سجل نموا طفيفا بمعدل بيع المركبات "البنزين والهجينة والكهرباء" في المنطقة الحرة بالزرقاء، متوقعا تراجعها الى النصف تقريباً في شهر آب الجاري نتيجة توقف حركة المبيعات خلال عطلة عيد الأضحى المبارك جنبا الى جنب مع انخفاضها المعتاد بعد عطلة العيد.

وأكد البستنجي أن حركة بيع المركبات في المنطقة الحرة تسير في مسار ضيق جدا، إذ ان النمو في حال حدوثه يكون بنسب طفيفة جدا على المستوى الشهري، في حين أن مبيعات المركبات تسجل انخفاضا متواصلا على المستوى الربعي والسنوي اذا ما تم مقارنتها في السنوات السابقة.

ونوه الى ان إعفاءات ذوي الاحتياجات الخاصة متوقفة بشكل كامل نتيجة انتظار صدور التعليمات الخاصة في آليات منحهم الإعفاءات لشراء المركبات.

وأعاد التأكيد على أن القرارات الحكومية هي السبب الرئيسي وراء تراجع مبيعات المركبات في المنطقة الحرة بالزرقاء.