عمان - الرأي

أقيم في قاعة روكس العزيزي باتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين مساء أول من أمس، حفل توقيع واشهار رواية (يافا أم الغريب) للكاتبة أسماء ناصر وذلك ضمن النشاطات الثقافية الدورية للأتحاد.

وشارك في حفل الأشهار وادارة الحوار الأديب مراد سارة، حيث استهل الحفل بقراءات أدبية استحضر فيها الحنين إلى يافا قائلاً:

على ابواب يافا ياأحبائي

وفي فوضى حطام الدور

بــين الـــردم والشـــوك

وقفــت وقـلت للعـــينين

قفـــــــــــــا نبــــــــــكِ

وقدم الأديب الشاعر مصطفى الخشمان ورقة نقدية،أوضح فيها بعض الأجناس الأدبية الحديثة التي اخترقت حدود الأجناس الأدبية العربية القديمة نتيجة لامتزاج الثقافات العالمية وبروز كثير من المدارس الفكرية والأدبية اضافة إلى انتشار الحداثة السريع بين الأدباء والمثقفين

كما بين أن رواية يافا أم الغريب هي تقارير توثيقية لأحاسيس ومشاعر الطيور المهاجرة حيث جسّدت حنينهم والامهم وهم يعودون لرؤية بيوتهم ومزارعهم وملاعب صباهم في يافا ولايستطيعون الدخول إليها.

وقرأت الكاتبة مقاطع ادبية مؤثرة اعادت جمهور الحاضرين إلى تلك الأيام القاسية وما لاقى اللاجئ الذي طُرد من وطنهِ من ضيق في العيش ومرارة الهجرة في ارض الشتات.

وفي ختام الحفل الذي حضره عدد كبير من الحضور المهتمين ألقى الشاعر عليان العدوان كلمة أشار فيها إلى أهمية مثل هذه المؤلفات الأدبية في تعميق التربية الوطنية في نفوس أجيال المستقبل وغرس حب الوطن والانتماء لترابه والاستعداد للدفاع عن الوطن العربي والشعوب العربية للحفاظ على هويتنا الوطنية ولغتنا وديننا وكل مانعتز ونفخر به.