عمان - فاتن الكوري

يحتفي مهرجان الفحيص 28، الذي تنطلق فعالياته الاحد المقبل الحادي عشر من الشهر الجاري، تحت رعاية سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله. وضمن برنامجه الثقافي عبر ندوة «شخصية المهرجان» بمسيرة المرحوم كايد المفلح العبيدات أول شهيد أردني على ثرى فلسطين، بمشاركة د. خالد عياد والمهندس صائب عبيدات.

ويعدّ كايد مفلح العبيدات أول شهيد أردني على أرض فلسطين عام 1920، وأحد قادة الحركة الوطنية الأردنية التي تنبهت للخطر الصهيوني ورفضت وعد بلفور وناهضت استيطان اليهود في فلسطين، ومن أبرز الوجوه التي عرفها شمال الأردن قبل تشكل الدولة الأردنية الحديثة.

كما يقيم المهرجان ضمن برنامجه الثقافي وعبر «ركن المدينة» ندوة ثقافية تتمحور حول مدينة الاسكندرية المصرية بمشاركة عدد من الباحثين والمفكرين، تتناول تاريخ وحاضر المدينة وأبرز معالمها وشخصياتها.

ويشتمل البرنامج الثقافي ايضا على عدد من المعارض الفنية والاسواق الحرفية والتراثية، والندوات الفنية سيتحدث بها الفنانة المصرية الهام شاهين والفنان السوري رشيد عساف، وندوة حول واقع الامة العربية يتحدث بها الدكتور محمد المسفر من قطر والدكتور مهند مبيضين، اضافة لتكريم عدد من رجالات الوطن: مازن الساكت، الدكتور خالد الكركي، الدكتور اسعد عبد الرحمن، المخرج صلاح ابو هنود، المعلمة اوجني حداد، كما تتضمن فعاليات المهرجان برنامجاً منوعاً يجمع الجانبين الثقافي والفني والغنائي بمشاركة المطربة اللبنانية نجوى كرم، والمطربة التونسية يسرى محنوش، والمطرب السوري حسين الديك والمطرب مروان خوري وعدد من المطربين الاردنيين.

من جهة اخرى، تواصل إدارة مهرجان الفحيص 28، استعداداتها التنظيمية لحفل إطلاق المهرجان، حيث أعتبر نائب مدير مهرجان الفحيص سامي سماوي أن المهرجان في دورته الجديدة التي تستمر حتى السادس عشر من الشهر الجاري سيشتمل على برنامج ثقافي فني حافل ومنوع على جميع الأصعدة. مضيفا أن دارة المهرجان تركز على دعم الفنانين الأردنيين الشباب عبر تعزيز مشاركتهم في إحياء عدد من ليالي المهرجان الى جانب الفنانين العرب المشاركين ضمن البرنامج الفني للمهرجان.

وقال سماوي في تصريح لـ $: إن فعاليات المهرجان سوف تركز على إبراز ارث الأردن الثقافي والتراثي، إلى جانب الاهتمام بالفن والإبداع الأردني، موضحا أن «المهرجان لم ينغلق على نفسه بل كان وما زال منفتحا من خلال رسالته التي تتعدى حدود الوطن، ملتصقا بأمته العربية ومرآة لحضارته وثقافة أبنائه، وحضنا للمفكرين والأدباء والمثقفين العرب».

وتابع سماوي بالقول: ان المهرجان يحمل رسالة عظيمة يبرز من خلالها تاريخ الأردن ودوره الحضاري الناهض بالأمة، كما يسلط الضوء على رجالاته الذين حملوا على أكتافهم هموم الوطن، ماضين في سبيل بنائه وتطويره والنهوض به.

وشدد سماوي على أن إقامة المهرجان للعام الثامن والعشرين على التوالي، رسالة تدل على إصرارنا على استمراريته رغم المحاولات البائسة التي حاولت النيل من وحدتنا وقيمنا المبنية على المحبة والسلام، وحرمان الأردنيين من الفرح والسرور. مضيفا إن إصرارنا على مواصلة العمل يأتي تعزيزا لرسالة المحبة والسلام والعيش المشترك التي يجسدها أبناء المدينة والوطن.

ولفت سماوي الى ان الفنان اللبناني مروان خوري والفنان الأردني محمود سلطان سيحييان أولى ليالي مهرجان الفحيص ليلة الافتتاح يوم 11 آب المقبل، بينما ستحيي الفنانة اللبنانية نجوى كرم حفل الختام يوم 16 الجاري، مشيرا الى باقي حفلات المهرجان ستشهد مشاركة فنانين اردنيين وعرباً، منهم: الفنان السوري حسين الديك والمطرب الأردني هيثم جريسات، والتونسية يسرا محنوش إضافة إلى فنانين أردنيين من أجيال مختلفة.

وأشار سماوي إلى أن «مسرح القناطر» سيشهد عددا من الأمسيات الغنائية التي سيحييها مطربون أردنيون، وهم: متعب الصقار وليندا حجازي، ومصعب الخطيب، إضافة لحفل تحييه نقابة الفنانين الأردنيين بمشاركة المطرب فؤاد راكان والمطرب يوسف كيوان.

وأوضح سماوي أن المهرجان سيشتمل إلى جانب الحفلات الفنية والسهرات الموسيقية، على معارض تشكيلية وأخرى للحرف التقليدية والمنتجات اليدوية وورش عمل وبرامج وأنشطة موجهة للأطفال. إضافة لعرض مسرحية الأطفال «فوزي وموزي»، وحفل لفرقة أوتوستراد الموسيقية الأردنية. إضافة لإقامة معرض حمزة عكروش بالتعاون مع الفنانة المصرية هبة صالح، ومعرض السمبوزيوم الدولي الأول للفنون، ومعرض الفنانة ريما فرنسيس، وركن المطبخ الشعبي المعتاد، وكذلك أركان الأسواق الشعبية والحرف اليدوية.

يذكر ان نادي شباب الفحيص عمل منذ العام 1990 على تنظيم المهرجان تحت عنوان (الأردن تاريخ وحضارة) في بلدة الفحيص القديمة الواقعة على بعد نحو 13 كيلومترا من العاصمة عمان. حيث شارك في دورات المهرجان عدد كبير من أشهر المطربين والمطربات العرب. ويتميز المهرجان بالأجواء العائلية، التي تركز إيقاد شعلة الفرح للأردنيين ورواد المهرجان. وبجانب الحفلات الفنية والسهرات الموسيقية يشمل برنامج المهرجان معارض تشكيلية وأخرى للحرف التقليدية والمنتجات اليدوية وورش عمل وبرامج وأنشطة موجهة للأطفال.