كشفت دراسة علمية حديثة أن دخان السجائر يعزز قوة بكتيريا «MRSA» المقاومة للمضادات الحيوية.

ووفقاً لموقع صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، وجد الباحثون أن بعض السلالات الخبيثة من البكيتريا أصبحت أقوى بعد تعرضها للتدخين.

ومن المعروف أن المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين «MRSA» مقاومة بالفعل للعديد من المضادات الحيوية المستخدمة على نطاق واسع.

ودعا خبراء في جامعة باث إلى إجراء مزيد من التجارب، قائلين إنهم غير متأكدين حاليًا من أن هذا الاكتشاف يمكن أن يؤثر على البشر.

ويعتقد الباحثون أن المواد الكيميائية الموجودة في الدخان تؤدي إلى استجابة طارئة في البكتيريا، مما يجعلها تتحور بشكل أسرع.

وكشف الباحثون ست سلالات مختلفة من MRSA–وكذلك سلالات أخرى من المكورات العنقودية الذهبية–في المختبر لدخان التبغ، محذرين من أن الدخان جاء من إشعال سيجارة واحدة فقط.

ومن المعروف أن سلالات داء MRSA تسبب حالات مثل الالتهاب الرئوي والتهاب الشغاف، وكلاهما يمكن أن يقتل.

ووجدوا أن ثلاثة من السلالات، التي اكتسبها المجتمع–تلك التي تصيب الأشخاص الأصحاء، كانت أكثر قدرة على البقاء في دخان السجائر.

أظهرت سلالات أخرى من المكورات الخبيثة أيضًا مزيدًا من المقاومة للريفامبيسين، وهو مضاد حيوي مهم للتخلص من بكتيريا MRSA.

ويحرص العلماء الآن على اكتشاف ما إذا كان التلوث، وخاصة من أبخرة عوادم الديزل، قد يكون له تأثير مماثل على البكتيريا.