يدخل منتخب النشامى مساء اليوم أجواء المنافسة في بطولة غرب آسيا بنسختها التاسعة بملاقاة نظيره البحريني، وبأهداف وتطلعات المنافسة الجادة على لقب طال انتظاره بعدما كان مركز الوصافة حاضراً في اكثر من مرة!.

وتحظى بطولات غرب آسيا بأهمية كبيرة لدى أوساط كرة القدم الاردنية كونها ترتبط بإسم الراحل العظيم، الملك الحسين طيب الله ثراه، فهي ومنذ انطلاقتها الاول في عمان سنة 2000 حملت اسم «كأس الحسين»، لتمضي محافظة على رمزية وقيمة الاسم الغالي، ما يضاعف حجم المسؤولية الملقاة على النشامى والذين أكدوا ومعهم الجهاز الفني على بذل كل جهد ممكن لتحقيق الهدف المنشود.

واضافة الى الاسم الغالي والعزيز الذي تحظى به بطولات غرب آسيا، فإن خصوصية البطولات تبرز بمؤسس الاتحاد ورئيسه سمو الامير علي بن الحسين وبأهداف تخدم تطلعات تطوير اللعبة وتعزيز مسيرتها في دول منطقة غرب آسيا والاهتمام بالفئات العمرية أيضاً والكرة النسوية، وهي الاهداف التي تحققت بأبهى صور الانجاز على مدار سنوات مضت وتتواصل بقيمتها وأهميتها بفضل جهد سموه ورؤيته الهادفة الى المزيد من التطوير والآلق.

وفق ما سبق، فإن المهمة الجديدة التي تبدأ فصولها اليوم حيث يسجل منتخب النشامى ظهوره الاول في النسخة التاسعة لـ «كأس الحسين» والتي تحتضنها الملاعب العراقية، تأخذ في طياتها المزيد من الاهتمام والترقب لدى أوساط اللعبة المتعطشة لانجاز اللقب، والاطمئنان على جاهزية النشامى لتصفيات كأس آسيا ومونديال قطر حيث تتعزز الطموحات ببلوغ آفاق جديدة من التألق والابداع.. والله الموفق.

amjadmajaly@yahoo.com