عطلتي.. كيف أقضيها؟!

اهدأ يا أحمد....اسكت يا أحمد....لا تبتعد عن البيت ياليث......سئمت كل هذه الأوامر....قولوا لي ماذا أفعل في العطلة..وقد أنهيت امتحاناتي بنجاح.

شطور

بسيطة يا عزيزي...فالعطلة ممتعة جدا كونها راحة بعد تعب مهم ومفيد هو الدراسة والاجتهاد. وكلنا نقع في حيرة ماذا نفعل في هذا الوقت الحرّ الجميل. بالنسبة لي، كنت أقضي معظم وقتي في لعبة كرة القدم مع أصحابي وعندما أعود معفرا ملابسي بالتراب أتحمل تأنيب أمي...ثم أكمل وقتي في قراءة القصص الممتعة. أما انت يا عزيزي فمحظوظ لأنك جئت في عصر التطور التكنولوجي فلديك الإنترنت تتسلى بما فيه من معلومات ومواقع مسلية ولديك الفضائيات التلفزيونية ذات البرامج الممتعة والمفيدة.عليك أن تنوع في صرف وقتك فتجعله بين اللعب والقراءة والنت والتلفاز حتى تحقق المتعة المرجوة من استراحة العطلة ودون أن تزعج الآخرين.

فرح تسأل

كيف يتبخر الماء؟

البخار شكل من أشكال الماء الثلاثة وهي "السائلة والغازية والصلبة"، وعندما يتحول الماء إلى بخار بفعل الحرارة، يكون في الحالة الغازية هل تعرفين كيف يحدث ذلك؟

نعرف ان الماء كأي سائل يتكون من جزيئات صغيرة وأن هذه الجزيئات تكون دائما في حركة مستمرة وسريعة، وتزداد هذه الحركة بازدياد درجة الحرارة التي يتعرض لها الماء. وتتصادم تلك الجزيئات مع بعضها أثناء الحركة مما يؤدي إلى انفلاتها وتطايرها للأعلى على شكل بخار.

وصحيح أن الماء يغلي على درجة حرارة 100م، الا أنه يبدأ بالتبخر على درجات حرارة أقل.

وعند نشر الملابس المبتلة فان جزيئات الماء العالقة بها تكتسب طاقة حركية عالية بسبب الرياح والشمس لذا فإنها تتطاير وتتبخر بسرعة وبالتالي تجف الملابس لأن المياه العالقة فيها تحولت من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية.

فكر واحزر

شعر: نهلة الجمزاوي

أطـيـر أطـيـر

هـا إننـي أطيـر

أطير فـي الفضـاء

أسـتكشف السماء

فضاؤنـا كبـير

وعـالم مثـيـر

هيا إلى القـمر

لنعرف الخبــر

الشمس تختـفي

من نورها يضيء

في الصبح ينطفي

وشمسنا تجـيء

عطارد العجيب

من شمسنا قريب

بلوتو يا صغير

إليك سنسيـر

للزهرة والمريخ

هيا بنا نطيــــر

ونبتون الجميل

والمشتري الكبير

أورانس وزحل

ها مركبي وصل

يا مركب العجائب

خذني إلى الكواكب

أدور و أدور

في كوننا المعمـور

لأرضنا الحبيبــة

أعود في ســرور

يحكى أن

من الحكايات العالمية

بيضاء الثلج

في قديم الزمان كان هناك ملكة جميلة تجلس قرب النافذة، تخيط الملابس، وخزت إصبعها بالإبرة فسقطت منه ثلاث قطرات من الدم على الثلج قرب النافذة، فأعجبها جمال لون الدم الأحمر مع الثلج الأبيض فقالت: ليتني أرزق مولوداً أبيض كالثلج وخدوده حمراء كالدم. وبعد مرور فترة من الزمن رزقت الملكة بطفلة أسمتها بياض الثلج وبعد ذلك توفيت الملكة. تزوج الملك من ملكة جديدة وكانت شديدة الإعجاب بجمالها، وكانت للملكة مرآة سحرية معلقة على الجدار، وتقول لها من هي أجمل سيدة بين سيدات هذه البلاد؟ فكانت تقول أيتها الملكة أنت أجملهن جميعاً ولكن بياض الثلج أجمل فتاة.

فغضبت الملكة وطلبت من الصياد أن يأخذ بياض الثلج إلى الغابة ويقتلها هناك. ولكن بياض الثلج توسلت للصياد أن لا يقتلها ويدعها تذهب لحال سبيلها فتركها تذهب بعيداً في الغابة. شاهدت بياض الثلج كوخاً للاقزام السبعة وحكت لهم قصتها وطلبت منهم أن تبقى معهم بشرط ان تنظف الكوخ وتطهي الطعام.

وقفت الملكة قبالة المرآة يوماً وسألتها: من هي أجمل سيدة في هذه البلاد؟ فردت عليها : أيتها الملكة أنت أجملهن جميعاً لكن بياض الثلج أجمل منك، لم تصدق أذنيها عندما سمعت الجواب وقالت: أنتي تكذبين، فجاوبتها قائلة: أنا لا أكذب ويجب ان أقول الحقيقة، أقسم أنبياض الثلج لم تمت وهي لا تزال حية في بيت صغير بعيد، قائم فوق تلة. ومع أنك أيتها الملكة جميلة حقاً فإن جمال تلك الفتاة الفائق يجعلها أكثر جمالاً- حاولت الملكة عدة مرات قتل بياض الثلج ولكن الأقزام ينقذونها في كل مرة، إلا أن آخر محاولاتها نجحت وظلت بياض الثلج فاقدة لوعيها بسبب أكلها لتفاحة مسمومة أعطتها إياها الساحرة. وظنّ الأقزام انها ماتت ووضعوها في تابوت زجاجي وكان الأقزام يتناوبون على حراستها في كل يوم، إلى أن جاء ابن أحد الملوك ووجد التابوت الزجاجي فلم يستطع أن يرفع عينيه عن تلك الفتاة الجميلة جداً في داخله وحدق النظر إليها لأنه أحبها جداً، فتوسل للأقزام أن يعطوه التابوت ويعطيهم ما يريدون، في بادىء الأمر رفض الأقزام طلبه وظل يتوسل إليهم حتى أشفقوا عليه وأعطوه التابوت.

وبينما كان الحُرّاس يحملون التابوت تعثروا بجذور إحدى الأشجار فاهتز التابوت وخرجت قطعة التفاح التي كانت في فم بياض الثلج، ففتحت عينيها ورفعت غطاء التابوت وصاحت: أين أنا؟ غمرت الفرحة قلب الأمير عندما رأى بياض الثلج حية، ثم أخبرها بكل ما حدث وطلب منها أن يتزوجها فوافقت بياض الثلج، وأقيم حفل زواج كبيرا دعا له كل الناس ومن بينهم زوجة أبيها، وعندما وصلت إلى مكان الاحتفال عرفت أن العروس بياض الثلج وأصيبت بنوبة قلبية أوقعتها على الأرض وماتت بعد فترة قصيرة من الزمن، وعاشت بيضاء الثلج والأمير حياة سعيدة.

بيضاء الثلج

في قديم الزمان كان هناك ملكة جميلة تجلس قرب النافذة، تخيط الملابس، وخزت إصبعها بالإبرة فسقطت منه ثلاث قطرات من الدم على الثلج قرب النافذة، فأعجبها جمال لون الدم الأحمر مع الثلج الأبيض فقالت: ليتني أرزق مولوداً أبيض كالثلج وخدوده حمراء كالدم. وبعد مرور فترة من الزمن رزقت الملكة بطفلة أسمتها بياض الثلج وبعد ذلك توفيت الملكة. تزوج الملك من ملكة جديدة وكانت شديدة الإعجاب بجمالها، وكانت للملكة مرآة سحرية معلقة على الجدار، وتقول لها من هي أجمل سيدة بين سيدات هذه البلاد؟ فكانت تقول أيتها الملكة أنت أجملهن جميعاً ولكن بياض الثلج أجمل فتاة.

فغضبت الملكة وطلبت من الصياد أن يأخذ بياض الثلج إلى الغابة ويقتلها هناك. ولكن بياض الثلج توسلت للصياد أن لا يقتلها ويدعها تذهب لحال سبيلها فتركها تذهب بعيداً في الغابة. شاهدت بياض الثلج كوخاً للاقزام السبعة وحكت لهم قصتها وطلبت منهم أن تبقى معهم بشرط ان تنظف الكوخ وتطهي الطعام.

وقفت الملكة قبالة المرآة يوماً وسألتها: من هي أجمل سيدة في هذه البلاد؟ فردت عليها : أيتها الملكة أنت أجملهن جميعاً لكن بياض الثلج أجمل منك، لم تصدق أذنيها عندما سمعت الجواب وقالت: أنتي تكذبين، فجاوبتها قائلة: أنا لا أكذب ويجب ان أقول الحقيقة، أقسم أنبياض الثلج لم تمت وهي لا تزال حية في بيت صغير بعيد، قائم فوق تلة. ومع أنك أيتها الملكة جميلة حقاً فإن جمال تلك الفتاة الفائق يجعلها أكثر جمالاً- حاولت الملكة عدة مرات قتل بياض الثلج ولكن الأقزام ينقذونها في كل مرة، إلا أن آخر محاولاتها نجحت وظلت بياض الثلج فاقدة لوعيها بسبب أكلها لتفاحة مسمومة أعطتها إياها الساحرة. وظنّ الأقزام انها ماتت ووضعوها في تابوت زجاجي وكان الأقزام يتناوبون على حراستها في كل يوم، إلى أن جاء ابن أحد الملوك ووجد التابوت الزجاجي فلم يستطع أن يرفع عينيه عن تلك الفتاة الجميلة جداً في داخله وحدق النظر إليها لأنه أحبها جداً، فتوسل للأقزام أن يعطوه التابوت ويعطيهم ما يريدون، في بادىء الأمر رفض الأقزام طلبه وظل يتوسل إليهم حتى أشفقوا عليه وأعطوه التابوت.

وبينما كان الحُرّاس يحملون التابوت تعثروا بجذور إحدى الأشجار فاهتز التابوت وخرجت قطعة التفاح التي كانت في فم بياض الثلج، ففتحت عينيها ورفعت غطاء التابوت وصاحت: أين أنا؟ غمرت الفرحة قلب الأمير عندما رأى بياض الثلج حية، ثم أخبرها بكل ما حدث وطلب منها أن يتزوجها فوافقت بياض الثلج، وأقيم حفل زواج كبيرا دعا له كل الناس ومن بينهم زوجة أبيها، وعندما وصلت إلى مكان الاحتفال عرفت أن العروس بياض الثلج وأصيبت بنوبة قلبية أوقعتها على الأرض وماتت بعد فترة قصيرة من الزمن، وعاشت بيضاء الثلج والأمير حياة سعيدة.