عمان - الرأي

أنهت أمانة عمان بالتنسيق مع المؤسسات والشركات الخدمية، نقل كامل خطوط الاتصالات والمياه والصرف الصحي في تقاطع طارق إلى خارج موقع عمل مشروع الباص سريع التردد، وهو ما يتيح فتح الموقع وتسريع الإنجاز.

وقال مدير إدارة مشروع الباص سريع التردد المهندس رياض الخرابشة، إن تقاطع طارق من أكبر مشاريع مدينة عمان المرورية وتصل كلفته إلى 27 مليون دينار، ويشمل إنشاء نفق باتجاهين لخدمة الحركة المرورية بين عمان والزرقاء، ونفق آخر باتجاهين بين منطقتي طارق وبسمان، وإنشاء جسر مخصص للحافلات سريعة التردد، بالإضافة لمحطة ركاب ضخمة على تقاطع طارق لخدمة المتنقلين بين مدينتي عمان والزرقاء.

وعن إغلاق منطقة تقاطع طارق والتحويلات المرورية، أشار الخرابشة إلى أنه تم الاخذ بالاعتبار تصميم المشروع وحجمه ومدة إنجازه والتركيز على المرور العابر بين عمان والزرقاء وبالعكس، حيث كان من الصعب الاحتفاظ به في موقع المشروع بسبب الأحجام المرورية وكان لا بد من تحويله لشارع سعته المرورية قادرة على استيعاب حركة المرور.

وأعرب عن ارتياحه بعد شهر من بدء العمل لنقل كامل الخدمات وإزالة العوائق من موقع المشروع باستثناء خطوط شركة الكهرباء التي ستنجز خلال أسبوعين.

وأكد أن الأمانة لا تتوانى عن إجراء أي تعديل أو مراجعه للتحويلات المرورية بما يخفف من الأثر على الفعاليات التجارية في المنطقة.