واشنطن - ا ف ب 

أعلنت ادارة الرئيس دونالد ترامب الخميس استئناف اعدام المدانين من محاكم فدرالية ويعود آخرها إلى 16 عاما خلت.

واقرت وزارة العدل بروتوكولا جديدا للاعدام بحقنة قاتلة وبرمجت خمسة اعدامات ستنفذ في سجن فدرالي في انديانا، بحسب بيان.

وأضاف البيان أنها ستشمل مدانين بتهمة "قتل وأحيانا تعذيب واغتصاب أضعف أفراد المجتمع : أطفال أو مسنين".

وعقوبة الاعدام قانونية في الولايات المتحدة لكن عددا من الولايات اعتبرها غير مشروعة أو علقها وبالتالي لا تطبق سوى في بعضها. ومن أصل الاعدامات ال25 التي نفذت عام 2018، كان 13 منها في ولاية تكساس وحدها.

وعلى المستوى الفدرالي منذ رفع تعليق عقوبة الاعدام في 1988 نفذت بثلاثة محكومين فقط آخرها في 2003.

ونادرا ما تصدر المحاكم الفدرالية عقوبة الاعدام وفقط 60 شخصا هم في "أروقة الموت" في السجون الفدرالية بحسب مركز الاعلام حول عقوبة الاعدام.

ويطالب الرئيس ترامب الذي يسعى لإعادة انتخابه في 2020، بانتظام بتعزيز عقوبة الاعدام خصوصا بحق المدانين بقتل شرطيين والاسلاميين أو لمكافحة تهريب المخدرات. كما طالب بها بعد مجزرة في كنيس في بيتسبرغ أوقع 11 قتيلا في تشرين الأول/أكتوبر 2018.

ويتراجع تطبيق عقوبة الاعدام في الولايات المتحدة منذ عقد بسبب تساؤلات حول شرعية الحقنات القاتلة التي تسبب الكثير من المعاناة وحول توفر المادة. وترفض المختبرات الكبرى لانتاج الادوية تسليم هذه المواد حرصا منها على عدم ربط اسمها بعقوبة الاعدام.