أنقرة- الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن أي تهديد علني أو مبطن بالعقوبات، لن يثني تركيا عن قضيتها العادلة.

جاء ذلك في رسالة نشرها الرئيس التركي الأربعاء، بمناسبة الذكرى السنوية الـ96 لتوقيع "معاهدة لوزان للسلام".

وأكّد أردوغان أن إجراءات تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط وسوريا، "تظهر للعيان حساسيتنا تجاه حماية حقوق شعبنا وأتراك جزيرة قبرص".

أردوغان، شدّد على أن "تركيا لديها القوة والحزم للقضاء على جميع أشكال التهديدات ضد استقلالها ووجودها وأمن مواطنيها".

وأوضح أن معاهدة لوزان تعتبر سند تأسيس الجمهورية التركية، معربا عن سعادته لإحياء البلاد الذكرى السنوية الـ96 لهذه المعاهدة.

وتابع في هذا السياق قائلا: "هذا العام يصادف الذكرى السنوية الـ96 لمعاهدة لوزان، وأيضا الذكرى المئوية لبدء معركة الاستقلال، ونحن سعداء لأننا أدركنا هذه المناسبة".

وأضاف أردوغان أن كفاح تركيا ضد القوى العالمية في حروب الاستقلال، توّج بمعاهدة لوزان للسلام، التي اعتبرها وثيقة استقلال تركيا.

وجرى التوقيع على معاهدة لوزان في 24 يوليو/ تموز 1923 بمدينة لوزان السويسرية، بين الحلفاء والقوى الوطنية التركية المنتصرة في حرب الاستقلال.

وتم إثر المعاهدة ترسيم الحدود بين تركيا واليونان والاعتراف بالجمهورية عقب حرب الاستقلال بقيادة مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك ضد قوات الحلفاء (عام 1919) وتحديد وضع الأقلية التركية في اليونان.