العقبة - الرأي

أطلقت سلطة منطقة العقبة الأقتصادية الخاصة اليوم الأربعاء، وبالتعاون مع القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي أول متحف عسكري تحت الماء في خليج العقبة يقدم لعشاق المغامرة قطعاً حربية قديمة بهدف إظهار نوع جديد وفريد من تجارب المتاحف، حيث يظهر التفاعل بين الرياضة والبيئة والمعروضات أمام الزائر.

ويقدم المتحف 19 قطعة حربية عسكرية قديمة تم اغراقها على مدى سبعة أيام قدمتها القوات المسلحة الأردنية، وهي عبارة عن دبابات مختلفة الأحجام وسيارة إسعاف ورافعة عسكرية وناقلة جنود ومدافع مضادة للطائرات وطائرات عامودية تم إغراق ثماني قطع منها على عمق يتراوح بين 15 إلى 20 متراً وقطع اخرى على اعماق تتراوح بين 20 إلى 28 متراً، ليتم تسكينها بين الشعاب المرجانية.

واشاد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نايف بخيت بالشراكة الفاعلة مع القوات المسلحة الأردنية التي قدمت جهوداً عظيمة لانجاز المتحف ودعمها المستمر لمؤسسات الدولة للنهوض بها على المستويات كافة، مبيناً الدور الكبير لقيادة القوة البحرية والزوارق الملكية في تأمين الموقع والحفاظ على السلامة العامة في جميع المراحل، مثمناً مشاركة مؤسسات المجتمع المحلي في مدينة العقبة لإنجاح عملية إطلاق المتحف.

وقال قائد القوة البحرية والزوارق الملكية العميد الركن ابراهيم النعيمات: إن إطلاق أول متحف عسكري تحت الماء جاء بتوجيهات جلالة القائد الاعلى الملك عبدالله الثاني، قدمت فيه القوات المسلحة معدات عسكرية قديمة لتشكل متحفا عسكريا فريدا من نوعه بالتعاون الوثيق مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ليتوج بانجاز كبير لمدينة العقبة.