الطفيلة - أنس العمريين

أثارت هيئة تنظيم قطاع النقل البري في محافظة الطفيلة أمس، تساؤلات المواطنين حول سحب خط الباص العامل على طريق العين البيضاء–عمان، والذي يخدم قرابة (18) ألف نسمة.

واستبشر اهالي العين البيضاء في المحافظة، بوجود وسيلة نقل تخدم قرابة (18) الف نسمة، تخفف عنهم عناء المراجعات للمستشفيات والدوائر الحكومية في العاصمة، لكنهم تفاجأوا بداية الاسبوع الحالي، بقرار الهيئة الذي وصفوه بـ «المجحف» بحق سكان المنطقة، بسحب تصريح خط الباص وإيقاف المركبة عن العمل.

وقال المشغل لخط باص القرى الجنوبية في الطفيلة باتجاه عمّان محمد البداينة، إن الخط موجود منذ سنوات ضمن الخطوط العاملة في مختلف مناطق الطفيلة، ومن خلال استدعاءات رسمية تقدم بها المواطنون ومشغلو الخطوط بتفعيل مسار الخط للتخفيف على معاناة المواطنين، ووافقت الهيئة على تحديد المسار العامل على مناطق العين البيضاء وبصيرا والقادسية والاجرة الرسمية للركاب، واعطاء المركبة تصريحا مؤقتا للعمل على خط العين البيضاء باتجاه عمان، لكنهم تفاجأوا بسحب الهيئة التصريح دون تحديد اي بطاقة اتجاه للمركبة، والتعميم عنها في ادارة السير.

وكان عدد من المواطنين في منطقة العين البيضاء رفعوا عريضة موقعة من أكثر من الف مواطن، للمطالبة بتفعيل مسار الخط وتثبيته واعطائه بطاقة اتجاه من منطقتهم الى العاصمة عمّان.

بدوره، قال مدير هيئة قطاع النقل البري في الطفيلة صالح البدور، إن خط باص الطفيلة والقرى الجنوبية باتجاه عمان موجود منذ سنوات، وقام احد المشغلين باستحداث حافلة تعمل على مسار الخط، لخدمة سكان منطقة العين البيضاء والتخفيف من معاناتهم.

واشار البدور، الى أن الهيئة أعطت المشغل بطاقة رسمية للعمل على خط عمان الطفيلة وتجزئة أجرة مناطق العين البيضاء وبصيرا والقادسية، دون اعطاء المشغل (كرت إتجاه)، واصدار تصريح مؤقت لمدة شهر للعمل على خط العين البيضاء والطفيلة باتجاه عمان، لكن مشغلي الخطوط العاملين في مجمع السفريات الخارجية احتجوا على عدم التزام المركبة في نظام الدور المعمول به، لافتا الى اصدار كتاب الى ادارة السير بسحب التصريح المؤقت السابق وتحديد مسار المركبة من الطفيلة باتجاه عمان فقط دون المرور من منطقة العين البيضاء.