ضانا - سهيل الشروش

أطلقت محمية ضانا مشروع «تحسین البنى التحتیة الخضراء من خلال إجراءات العمالة المكثفة» لفائدة اللاجئین السوریین والمجتمعات المحلیة المستضیفة بالتعاون مع وزارة البیئة والمجلس الدنماركي للاجئین وتنفذه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي «GIZ».

وأكد مدير محمية ضانا للمحيط الحيوي المهندس عامر الرفوع خلال اللقاء الذي تم في متصرفية بصيرا بحضور متصرف لواء بصيرا فلاح الجبور ومدير عمل الطفيلة عاطف الهريشات ورئيس بلدية بصيرا الدكتور سليمان الخوالدة أن هذا المشروع يضم عددا من الشركاء كالجمعية الملكية لحماية الطبيعة والمجلس الدنماركي للاجئين والمركز الوطني للبحث والإرشاد وجمعية المتطوعين للخدمة الدولية.

وبين الرفوع أن تنفیذ هذا المشروع جاء للتخفیف من الضغوطات والآثار السلبیة للازمة السوریة على البیئة في الأردن من خلال تحسین الظروف المعیشیة للاجئین السوریین إضافة إلى دعم البلدیات والمجتمعات المستضیفة عن طریق تحسین الساحات العامة والمناطق الخضراء داخل محمية ضانا أو في محيطها حيث سيتم تنفيذ خمسة تدخلات بيئية في المنطقة.

ولفت الرفوع الى أن المشروع یهدف إلى تأسیس وتطوير البنیة الخضراء وزیادة مساحات التنزه إضافة إلى دعم اللاجئین من خلال برنامج العمال وبنسبة تبلغ 20 بالمئة، مقابل تشغيل العمالة المحلية وبنسبة 80 بالمئة وذلك لضمان استمراریة توفیر دخل ثابت بفترات محدودة، ودعم برامج السیدات بنسبة تم تحديدها.

واستعرض الرفوع خلال اللقاء حزمة المنجزات التي حققتها المحمية لدعم المجتمعات المحلية والنهوض بمستوياتها الاقتصادية عبر حزمة مشروعات تم تنفيذها إلى جانب أخرى تعكف المحلية على تنفيذها كمشاغل الحلي وصناعة الجلود والشموع وتعبئة النباتات والأعشاب العطرية والطبية وغيرها من المشروعات التي تم تنفيذها.