عمان - فاتن الكوري

ينشغل الكاتب والروائي عبد الهادي المدادحة في الوقت الراهن بالإعداد لكتابة مجموعة قصصية جديدة، في الوقت الذي يعمل فيه أيضا على إعداد ورقة عن كتاب (النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية) للكاتب اللبناني الشهيد حسين مروه، تتناول هيكلية الكتاب ومنهج الباحث وتطبيقات للمنهج على بعض المدارس الفكرية التي تناولها.

الرأي حاورت المدادحة حول آخر انشغالاته:

ماهي آخر مشاريعك الكتابية التي تعمل عليها؟

أعمل حاليا على أعداد ورقة عن كتاب (النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية) للكاتب اللبناني الشهيد حسين مروه. تتناول هيكلية الكتاب ومنهج الباحث وتطبيقات للمنهج على بعض المدارس الفكرية التي تناولها الباحث في كتابه الضخم؛ ليس سرا إن قلنا أن الكتاب مرجع مهم جدا ليس في الفلسفة الاسلامية فقط، بل ايضا في ربط حالة العرب قبيل الاسلام وحتى القرن الخامس الهجري.

ما هي آخر قراءاتك؟

آخر ما قرأت هو كتاب «قوة الاسطورة» لجوزيف كامبل الذي أدهشني جدا فيه قول السيد كامبل: «التقنية لن تنقذنا، حواسيبنا، أدواتنا والاتنا ليست كافية، علينا أن نثق بحدسنا بوجودنا الحقيقي». الاسطورة كما اعرفها هي محاولات الانسان تفسير الظواهر الطبيعية التي شهدها وكان لا يعرف السبب أو العلة التي أدت لحدوثها.

عندما يجهل الانسان أي شيء يخاف منه، ويبدأ بنسج تفسيرات غامضة هو نفسه لا يعرف حقيقتها. كل ذلك من أجل أن يوسع مساحة الاطمئنان في داخله. الاسطورة نص وطقس فردي او جماعي لكنه في اغلب الاحيان غير منطقي. كان ضروريا لتفسير ما لا يعرفه الانسان.

الغريب في الامر أن اللاهوت لاحقا اخذ شيء من الاساطير وضمنها في نصوصه المقدسة، وأن الفلسفة ايضا ظلت تبحث وتشكك كعادتها في النصوص الاسطورية الا أن جاء العلم ففسر بعض ما يخيف الانسان ومازال العلم يبحث عن تفسيرات لمجاهيل اخرى مازالت غامضة على الانسان.

ما آخر كتاب اشتريته، وهل قرأته؟

آخر كتاب اشتريته «رباعية الاسكندرية» رواية من أربعة أجزاء للكاتب الانجليزي «لورنس داريل»؛ طبعا قرأتها كاملة. حيث يعد لورنس داريل اشهر مؤلف بريطاني في القرن العشرين. ومن المعلوم أن مدينة الاسكندرية هي مسقط رأس الشاعر الاسكندري اليوناني كفافي، وهو صاحب لقب شاعر المدينة كما سماه اهلها من الاجانب والعرب.

مازال منزل الشاعر كفافي قائما في الاسكندرية وقد تحول الى مركز ثقافي تكريما لشاعر المدينة العظيم. الرواية تحدثة عن الحياة المشتركة للعرب المصريين مسلمين واقباط مع اليونانيين والايطاليين والفرنسيين والانجليز والاتراك العثمانيين في فترة حكم محمد علي واسرته. وبقيت الحياة المختلطة في المدينة حتى العام 1956 بعد حرب السويس في ذلك العام.

لكني ايضا حملت على جهازي اللوحي كتب اخرى قرأتها من الجهاز كان آخرها كتاب (بنية العقل العربي) للمفكر المغربي محمد عابد الجابري.

ما آخر كتاب وصلك كإهداء من صديق لك؟

أصدقائي بخلاء لا يهدوني كتبهم، لهم الله على بخلهم، سأبحث عن أصدقاء جدد يهدوني مؤلفاتهم.

ما آخر مقالة ثقافية قرأتها، وما انطباعك عنها؟

آخر مقالة ثقافية قرأتها كانت حول كتاب الدكتور طه حسين (في الشعر الجاهلي)، وهي مقاله ممتازة تناولت هيكلية الكتاب ومنهج البحث الذي اتبعه الباحث وأهم محطات الكتاب، في هذا الوقت اتاحت التكنولوجيا الحديثة للمهتم العودة للوراء وقراءة أراء وتعليقات القدماء على أحداث زمانهم، وكتاب «في الشعر الجاهلي» الذي صدر في العام 1926 في القاهرة، شكل قفزة هامة جدا في طريقة البحث حيث تبنى الباحث المنهج الديكارتي «منهج الشك» في بحثه.

ما هو مشروعك المقبل؟ هل خططت له؟ أم ما زال قيد التفكير؟

مشروعي المقبل مجموعة قصصية جديدة، حيث خططت له وسينفذ قريبا.

كيف ترى المشهد الثقافي الأردني في الوقت الراهن؟

المشهد الثقافي متنوع غني، لكن ينقص المشهد نقد للأعمال الأبداعية، من دون النقد لن تتطور الحالة الثقافية، نحن بحاجة الى نقاد ربما اكثر من حاجتنا لمبدعين جدد.