عمان - الرأي

تحت رعاية د.صلاح جرار استضاف مختبر السرديات الأردني اول من امس، في منتدى عبد الحميد شومان الثقافي، وضمن برنامجه (صدر حديثا)، الروائي والقاص عثمان مشاورة في ندوة وقّع على إثرها نسخا من روايته الجديدة (مقهى البازلاء). وشارك في الندوة التي إدارتها الاعلامية سلمى المجالي، الروائي جلال برجس والروائي هاشم غرايبة والدكتورة اسماء عليان.

في مستهل الندوة قال الروائي جلال برجس ان (مقهى البازلاء) رواية عمل مشاورة فيها على تصعيد العنصر الفني بالتوازي مع موضوعة الرواية التي سلطت الضوء على حكاية تحدث على الصعيد الأردني.

وراى برجس ان رواية مقهى البازلاء واحدة من الروايات التي تحاول تمثيل رؤية الجيل الجديد للواقع الأردني الذي لاينفصل عما يحدث عربيا.

ومن جهته رأى الروائي هاشم غرايبة ان الرواية المحتفى بها عمل جدير بالقراءة وقد ذهب إلى ردة فعل الإنسان حينما يحال على التقاعد، إذ أحال غرايبة ما حكت عنه الرواية إلى ما يؤول اليه العالم العربي هذه الأيام.

وتحدثت الدكتورة اسماء عليان عبر ورقتها النقدية عن الشكل الفني في رواية مقهى البازلاء، وتقاطع ذلك الشكل مع عناصر الرواية خاصة الميتاسرد كاسلوب لنقل الفكرة عبر محمول لغوي تضمنته الرواية.