عمان - الرأي

احتفى مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته 34 برواد الأغنية الأردنية حين قدمهم على المسرح الجنوبي، مؤكدا أهمية هذه الفرقة في سياقات الثقافة والفنون الأردنية.

في الحفل الذي حضره مدير المهرجان أيمن سماوي، غنّت فرقة الرواد لعشاقها، مقدمة من حكايات التراث الأصيل وأغاني الزمن الجميل ليلة أردنية نقلت الجمهور عبر أزمنة مختلفة للأغنية الأردنية، عبر باقات منوعة من أغاني الزمن الجميل.

الموشحات والأغاني الأصيلة التي نهلت من أغاني الزمن الجميل لـ صباح فخري، ووديع الصافي، وأم كلثوم، ومحمد عبده، ترافقت مع الموسيقى التي اعتمدت بشكل رئيسي على الآلات الشرقية مثل العود والقانون والناي والأكورديون الشرقي وآلات إيقاع كالطبلة والدف والتشيللو والكمان.

انطلقت الأمسية بالفنان بشارة الربضي، فغني لعشاقه من مقام «بياتي» أغنيات «ابعتلي جواب»، «طمني»، «ولو انه عتاب»، «لا تحرمني»، «غيابك طال» وغيرها من الأغاني الجميلة.

ثم قدمت سنديانة الأغنية الأردنية الفنانة سلوى العاص أغنية «تخسى يا كوبان ما أنت ولف إلي،...ولفي شاري الموت لابس عسكري، يزهى بثوب العز واقف معتلي » من كلمات: وصفي التل وحابس المجالي وحسني فريز، وألحان: جميل العاص، وأغنية «وين ع رام الله، ولفي يا مسافر وين ع رام الله، ما تخاف من الله، كويت قليبي ما تخاف من الله»، وأغنية «جسر الحديد أنقطع» من الفلكلور الأردني وغيرها من الأغاني التي نالت إعجاب الجمهور.

فيما قدم الفنان رضوان المغربي أغنيته «يا صلاة الزين، يا صلاة الزين، على الأمراء يا صلاة الزين، على الحلوين يا صلاة الزين، على الحاضرين يا صلاة الزين»، وغيرها من الأغاني التي تفاعل معها الجمهور.

الفنان محمد مناعسة غنّى بكل ألق أغنية «يا ريتني طير لاطير حواليك. مطرح ما تروح عيوني عليك، ما بخلي غيري يقرّب ليك، لكن يا ريت يا ريت، عمرها ما كانت تعمر بــيت».

فيما ابدع الفنان نبيل الشرقاوي بأغنية «ليلة ليلة ليلة، ابعاد كنتم ولا قريبين، لمراد انكم دايم سالمين، ما قول غير الله، الله يكون بعون كل العاشقين».

وغنى الفنان فؤاد ركان أغنية «ما بيسألش عليا ابدا، ولا بتشوفه عنيا ابدا، ياما ناديته وترجيته، انه يرق شويه ابدا، ما بيسألش عليا ابدا».

ومن جانبه، غنى الفنان فيصل حلمي «اه يا اسمراني اللون، حبيبي الاسمراني، يا عيوني ناسياكي عيون، حبيبي الاسمراني، اه يا اسمراني اللون».

ليأتي الدور على الفنان فؤاد حجازي بأغنيته «يا بنية ماني فرنجي، وانتي بالله» وغيرها من الأغاني الطربية الجميلة.

مؤسس فرقة «بيت الرواد» المايسترو صخر حتر قال: هدفنا الحفاظ على الموسيقى الأردنية والعربية الأصيلة وتوفير جو اجتماعي وترفيهي داعم للفن والفنانين القدامى. مضيفا أن جمهور حفلات فرقة «بيت الرواد» هم من جميع شرائح المجتمع، كبارا وصغارا، رجالا ونساء.

اما فرقة صالون بيت الرواد الموسيقية فضمت: من د. إميل حداد (قانون)، حسن الفقير(ناي)، سامي خوري(عود)، علي فالح (أكورديون شرقي)، محمد سميك (كونترباص)، روحي شاهين (تشيللو)، أسعد جورج، كرامة حداد، سمير بغدادي، عيسى البله، صبحي عبده موسى وخضر عزام (على الكمان)، محمد مريش (دف)، سعيد هنا (رق) ورياض غلاب (طبلة).