عمان - رويدا السعايدة

لم يغفل الشاب أوس مرعي عن حادثة اصطدام حافلة المعتمرين الأردنيين أواخر العام الماضي بجَمل وما نتج عنها من خسائر بشرية ومادية وما تخلفه الحوادث المشابهة من آثار سلبية على الطرقات وأخرى بيئية.

مرعي، وهو طالب في السنة الأخيرة من الثانوية العامة، عمل واجتهد خلال عام كامل ليخرج باختراع يهدف إلى تقليل حوادث اصطدام وسائل النقل مع الحيوانات باستخدام الموجات فوق الصوتية عبر نظام مجهّز يثبّت في السيارات، وهو الأول من نوعه في العالم.

اختراع مرعي حصد الميدالية الفضية على مستوى العالم بمسابقة «أولمبياد العبقرية» العالمية التي عقدت في نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية الشهر الماضي؛ حيث تنافس مشروع مرعي مع نحو ١٥٠٠ مشروع من ما يزيد على ٧٠ دولة في العالم.

بعد الاطلاع وإجراء العديد من البحوث والدراسات بإشراف وحدة البحث العلمي في مؤسسة الحسين للتميز، توصّل مرعي إلى فكرة مشروعه؛ إذ تمتلك الحيوانات خواصَّ سمعية مختلفة عن الإنسان، والقدرة على سماع الموجات فوق الصوتية التي تعتبر بمثابة إنذار وتنبيه للخطر.

وجد مرعي، من خلال البحث والدراسات، أن هذه الحوادث تخلّف سنويا ما يزيد على ٦٧ ألف وفاة في جميع أنحاء العالم وفقاً للميزانية المباشرة لتأمين السيارات للعام 2018 الصادرة عن الولايات المتحدة الأميركية ومنظمة الصحة العالمية.

وبين أن تكلفة تلك الحوادث على شركات التأمين بلغت قرابة الـ (٤ ) مليارات دولار، إضافة إلى الخسائر في الحيوانات التي «قد تكون نادرة أو مهددة بالانقراض» بحسب إدارة الطرق السريعة الفيدرالية للعام 2008.

وبين مرعي، الطالب في مدرسة اليوبيل، في حديث إلى $ أن هذا النظام يطبق على السيارة أو الحافلة؛ وترتكز فكرة عملها على أنه «في حال أن تقترب وسيلة النقل من الحيوان يبث الجهاز إشارة تحذيرية ليبتعد فورا بعد سماعه للموجات فوق الصوتية الذي يصدره».

ولفت إلى أن تلك الموجات «لا يمكن للإنسان سماعها» لأن حدود سمعه تبلغ من ٢٠ الى ٢٠ ألف «هيرتز» (الهيرتز وحدة لقياس تردد الصوت)، بينما تختلف خاصية السمع عند الحيوان وتزيد كثيرا عما هو عند الإنسان، وتختلف من حيوان إلى آخر، وبالتالي هذه الموجات تعتبر غير مزعجة وآمنة للإنسان.

هذا النظام، وفق مرعي، يطبق على السيارات بحيث يعتبر من ميزات الأمان في السيارة وبكلفة لا تتجاوز الـ(50) دولار وبالتالي تزداد نسبة الأمان ضد الحوادث وما يترتب عليها من خسائر بشرية ومادية.

المشروع حاز على العديد من الجوائز؛ إذ حصد المركز الثالث في مسابقة «حمدي منكو» للبحوث للعلمية، ووسام التميز من جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا.

كما مكن المشروع مرعي من التأهل للتصفيات النهائية لمسابقة «إنتل» في الأردن.

ويطمح مرعي إلى أن يصبح هذا الاختراع نظاما أساسيا في السيارات وميزة مضافة لها.