عمان - غدير السعدي

رأى وزير الثقافة ووزير الشباب الدكتور محمد ابو رمان أن أخطر ما يواجهه الشباب هو «عدم اليقين» والأمان للمستقبل.

وشدد أبو رمان في الوقت ذاته على أن ما يواجهه الشباب الأردني من تحديات يأتي نتيجة فجوات اقتصادية تمثلت بعدم مواءمة المخرجات التعليمية وسوق العمل، وفجوات سياسية تتمثل بفقدان ثقة الشباب بالحكومات والاحزاب السياسية وبأهمية دورهم في عملية صنع القرار.

وأكد الوزير ابو رمان خلال لقائه رئيسة الجمعية العامة للامم المتحدة ماريا اسبينوزا أمس «ان ملف الشباب في المملكة يعد ملفاً ذا اولوية لدى مؤسسات الدولة كافة».

ولفت إلى أن الوزارة اطلقت الاستراتيجية الوطنية للشباب للاعوام 2019-2025 والتي ساهم الشباب انفسهم في وضع محاورها، لافتا الى ان التمكين السياسي والاقتصادي للشباب من ابرز اولويات المرحلة.

وأشار إلى أن الوزارة بصدد اطلاق المعهد السياسي للقيادات الشبابية والذي سينبثق عنه برنامجا البرلمان الشبابي وحكومة الظل.

وفي مجال التمكين الاقتصادي، قال «ان الوزارة باشرت بتوطين المبادرات الشبابية في مختلف المراكز الشبابية بهدف تشجيع الشباب على الريادة في الاعمال وانشاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تهدف إلى تغيير ثقافة الشباب من التوظيف الى التشغيل وجعل المراكز الشبابية مساحات صديقة وداعمة للشباب».

بدوره استعرض امين عام الشباب د. ثابت النابلسي برامج وخطط الوزارة والجهود التي بذلت في اطلاق الاستراتيجية الوطنية للشباب للاعوام 2019-2025، مبيناً ان هذه الاستراتيجية تعد خارطة الطريق للعمل الشبابي.

وتستضيف الوزارة التحالف الدولي لقرار 2250 «الشباب والامن والسلم» والذي اطلقته الجمعية العامة للامم المتحدة بجهود الامير الحسين بن عبدالله ولي العهد، والذي صدر بهدف تعزيز دور الشباب في صنع القرار وتحقيق الامن والسلم في المجتمعات.

وقدمت الشابة اميرة ابو التين، خلال اللقاء، تجربتها كممثلة للشباب الاردني في منتدى شباب العالم والذي اقيم في البرتغال، مثمنة الدور الذي توليه وزارة الشباب في إعطاء الشباب الفرص في المشاركة وتمكين المرأة الاردنية بمختلف المحافل، داعية إلى تحقيق المزيد من الشراكات التي ستقدم الدعم اللازم لاقامة البرامج الشبابية.

من جانبها هنأت ماريا اسبينوزا ابو رمان باطلاق الاستراتيجية الوطنية للشباب، مبينة أن الشباب وتمكين المرأة محوران رئيسيان ضمن برنامج زيارتها للمملكة.

وأكدت أن الأردن يعد أرضاً للحوار والسلام وسط منطقة تحيط بها الاضطرابات واثنت اسبينوزا على دور الأردن الرئيسي والقيادي في قضايا الشباب والأمن والاستقرار وتمكين النساء.

وأضافت ان البطالة من ابرز التحديات التي يواجهها الشباب والتي تتطلب ان يكونوا شريكاً رئيسياً في وضع الحلول للتحديات التي تواجههم.

وفي ختام اللقاء اكد ابو رمان واسبينوزا تعميق الشراكة بين الوزارة والمنظمات التابعة للأمم المتحدة وتعزيز التنسيق في الجهود التي تبذلانها لتنفيذ تفعيل دور الشباب وتمكينهم والنهوض بهم.