استطاعت الجامعات الأردنية الرسمية أن تخطو خطوات متميزة نحو التقدم وأصبحت مقصداً للطلبة العرب خاصة من الخليج نظراً لنوعية التعليم المميزة فيها ولكن أوضاعها المالية صعبة جداً وتستحق زيادة الدعم المالي لها، ومن هذه الجامعات جامعة الحسين بن طلال في معان.

لقد أمضيت وقتاً طيباً الأسبوع الماضي في جامعة الحسين حيث كان لي محاضرة فيها، لكن استمعت من رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور نجيب أبو كركي وإلى عدد من مسؤولي الجامعة إلى حجم التطورات التي تقوم بها الجامعة ومدى خدمة الجامعة للمجتمع المحلي في كامل محافظة معان وما يتعداها لمحافظات أخرى.

لقد جاء تأسيس الجامعة استجابة ملحة من القيادة الأردنية نظراً لحاجة الجنوب، ومحافظة معان بالذات، إلى جامعة حكومية تستوعب طلبة المحافظة والمحافظات الأخرى حيث هناك نسبة طيبة من الطلبة من محافظات بعيدة عن معان.

وتعمل الجامعة حالياً على نظام جديد يتيح للطالب دراسة تخصصين في نفس الوقت ويقول الدكتور أبو كركي أن الهدف من هذا النظام تخريج طلبة بشهادتين لسوق العمل، فبساعات معتمدة اضافية يستطيع طالب الرياضيات أن يدرس أيضاً الفيزياء وهو بذلك يحقق شهادتين معترفا بهما من جامعة معتمدة ومميزة.

اضافة إلى ذلك فإن نسبة نصف المبتعثين للحصول على الماجستير والدكتوراة هم من أبناء محافظة معان بكاملها وبعد أن كان عدد حملة الدكتوراة في المحافظة لا يتعدى 17 دكتوراً فإن الآن هناك العشرات من حملة الدكتوراة الذين يخدمون الطلبة.

كما أن موظفي الجامعة ينتمون إلى كامل محافظة معان والمحافظات الأخرى وليس صحيحاً ما كان يدور في أذهان البعض من أن موظفي الجامعة هم من قصبة معان. ويرد الدكتور أبو كركي على ذلك بالأرقام والحقائق ويكشف حجم استفادة المجتمع المحلي في المحافظة من وجود الجامعة.

لقد شاهدت مدى استجابة أبناء معان مع الجامعة من خلال قيام وزير الزراعة الأسبق زهير باشا زنونة بالتبرع بكامل مكتبته إلى مكتبة الجامعة حيث شهدت لحظة الافتتاح وتجولنا في أرجاء المكتبة المميزة التي أهداها زنونة إلى الجامعة.

وهذه الخطوة ستدفع بآخرين إلى التبرع للجامعة إما بمكتباتهم المميزة أو بعدد من المراجع والكتب التي يمكن لها أن تثري مكتبة الجامعة وغيرها من قصص التلاصق بين الجامعة والمجتمع المحلي.

ورغم كل ذلك إلا أن الجامعة تعيش وضعاً مالياً ليس سهلاً فما يقدم لها من وزارة التعليم العالي لا يكاد يفي بمتطلباته الكثيرة وهي دعوة من خلال هذا المقال لوزارة التعليم العالي إلى ايجاد آلية واضحة للدعم الحكومي المقدم الى الجامعات الحكومية التي تعاني أوضاعاً صعبة جداً.

جامعة الحسين تجربة متميزة يقاس عليها تجربة جامعاتنا الأردنية الأخرى واستطاعت أن تحقق المطلوب والمأمول من انشائها في محافظة معان التي تستحق كل الدعم.

awsnasam@yahoo.com