رئيس تحرير صحيفة الرأي الغراء

الموضوع: رد صادر عن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات


بالإشارة الى المقال المنشور في صحيفتكم للكاتب أحمد الحسبان تحت عنوان «شركات الاتصالات... من يحمي مشتركيها؟ والمنشور يوم الخميس الموافق 18/7/2019، للتكرم بنشر رد الهيئة أدناه وذلك التزاما بالمادة (27) من قانون المطبوعات والنشر:

لقد ورد تناقض في بداية المقال، فتارة يقول الكاتب أنه لا يريد أن يقلل من شأن الهيئة ودورها في متابعة القطاع ولكنه في الوقت نفسه يقول بأنها زائدة عن الحاجة، والسؤال الذي يطرح نفسه هل يعرف حضرة الكاتب المحترم عن دور هيئة تنظيم قطاع الاتصالات وهل يعلم أن الهيئة فيها تخصصات لا توجد في أي جهة حكومية مثل الترددات والتنظيم وهما مادة علمية وعملية تدرس في الجامعات، كما أشار الكاتب في مقاله أن الهيئة تستنزف الموارد بحكم ارتفاع كلفتها علماً بأن هذه معلومة خاطئة، حيث أن كلفة الهيئة التشغيلية تدفع من القطاع الذي تنظمه ولا تكلف خزينة الدولة أي مبالغ، كما يجدر الإشارة إلى أن الهيئة وردت للخزينة 1,805 مليار دينار وتعتبر الهيئة الأقل انفاقاً الأكثر وفراً بين الهيئات.

وبخصوص ما أورده الكاتب حول مستوى الرقابة على شركات الاتصالات فيبدو أن الكاتب غير مطلع على أن الهيئة تملك أفضل مركز مراقبة جودة وهو مزود بأحدث التقنيات والمعايير العالمية ويعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، كما تقوم الهيئة بإجراء مسابقات تنافسية بين الشركات حتى تقوم هذه الشركات على التنافس في خدمة المواطن.

وفيما يتعلق بعروض الشركات، فيبدو أن الكاتب لا يعلم أن كل عرض يقدم للمواطن له سقف زمني، وأن الهيئة تقوم بالتدقيق غير المبرمج ودون أن تعلم الشركات على أنظمة الفوترة، وأن الصحفيين المتابعين للقطاع يعرفون ذلك جيداً، كما يبدو أن الكاتب لا يعلم ما تقوم به الهيئة في حالة وجود عروض مخالفة وأن العروض تدقق من حيث الكلفة وما قامت به الشركات هي في معظمها زيادة خدمات البيانات وليس الأسعار.

كما باستطاعة اي مستفيد من خدمات الاتصالات والبريد التقدم بشكوى لدى الهيئة على الرقم المجاني لتلقي الشكاوى 117000 في حال مواجهة اية مشاكل مع الشركة مقدمة الخدمة حيث يتولى مركز الشكاوى في الهيئة متابعة شكاوى المواطنين وحل كل ما هو قانوني ولدينا نسبة حلول شكاوى اكثر من 90% وهو ما اعلنا عنه عدة مرات من خلال وسائل الاعلام المختلفة.

أخيراً نود الاشارة إلى أننا نتعامل بشفافية مطلقة مع كافة وسائل الاعلام المختلفة وهنالك اعلاميون وصحفيون يتابعون هذا القطاع متابعة حثيثة كما نود أن نشير إلى أن الهيئة قد كرّمت بجائزتي تميز من لدن جلالة الملك عبد الله الثاني جائزة لتميز الاداء وجائزة لافضل انجاز، ونحن على استعداد دائم لتزويدكم بالمعرفة الكاملة حتى يكون هنالك مصداقية واهداف نبيلة تصب في الصالح العام وخدمة المواطن عند كتابة اي مقال.