جرش - أحمد الطراونة

عانقت الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة بصحبة الشاعرة اللبنانية ماجد داغر أعمدة جرش الأثرية خلال الأمسية الثالثة من أمسيات جرش الغنائية التي أقيمت على المسرح الشمالي، وسط جمهور نوعي ونخبوي عاشق للفن الملتزم بقضايا الإنسان والوطن، والإبداع العميق الثري بمفرداته الجمالية، تفاعل بحب مع ما قدمته وهبه من أغنيات تنوعت بمضامينها ومقاماتها اللحنية.

وعانقت صاحبة «أرض الغجر» بصوتها الجميل، أعمدة جرش العريقة، لتؤكد أن الصوت المؤثر لا يصدّه أي حاجز عن قلوب محبيه، فهو يصل للمستمع مهما كانت المسافات بعيدة؛ فمن لبنان وبحضور الشاعرة ماجدة داغر تألق الصوت الرخيم مع الإلقاء عالي المقام للشعر في مدرج ما يزال يستحضر زمن الكبار وأعمالهم.

وغنت وهبه في البداية أغنية مهداة لجرش من ألحانها وكلمات داغر، تغنّت فيها بالمدينة الأثرية وتاريخها المجيد، ومنها: «جرش وأنت مليحة سطعت على جيد الزمان.. وصدره المتأنق.. ضوعي على الأردن عطرا زاهيا.. وتألقي يهنيك أن تتألقي». وبصوت أوبرالي يفوق التوقع حلقت وهبه لترسم ملامح المحبة وترسل رسائل العشق بين الأعمدة والمدرجات.

ومن كلمات الشاعر إبراهيم طوقان غنّت وهبه قصيدة «موطني»، ثم غنت «حلوة يا بلدي». ولسيد درويش غنت «أهو ده اللي صار». ومن كلمات أدونيس غنت قصيدة «أول الشعر»، ومن قصائد محمود درويش غنت «يطير الحمام».

وعادت وهبه لترسم الفرح بجديدها وأغانيها الجميلة ومنها: «يا ريت فيي انهدى»، و«أرض الغجر»، إضافة إلى عدد من قصائد صوفية لابن عربي والبوصيري والحلاج. فيما ألقت الشاعرة جاهدة وهبه باقة من قصائدها.

مكادي نحاس.. جمال الأغنية الأردنية

وكانت المطربة مكادي نحاس افتتحت الجزء الأول من الأمسية بصوتها البارع الذي قدمت من خلاله جمال الأغنية الأردنية والصوت الوطني الرزين.

ونجحت نحاس بصوتها القوي وأغنياتها الطربية الأصيلة في إبهار جمهورها النخبوي الذي جاء ليستمع إلى الصوت الرحباني والنغم الأصيل، فانتشت جنبات المدرج بترديد الأغنيات والمواويل بإحساس نحاس وصوتها.

ومن الطرب الأصيل والتراث الممزوج بالأصالة والحداثة معا، وبقوالب فنية ولحنية جميلة، افتتحت نحاس أمسيتها بأغنية وطنية بعنوان «أردن العزة»، ثم رسمت البهجة والمحبة بأغان من تراث مادبا العريق «يا خيي قول لأمي»، وموال «وسّعوا الميدان»، ومن التراث العراقي اختارت «يا عمة» و«صغيرة كنت»، فتفاعل الجمهور بشغف مع هذا اللون التراثي وتمايل معه طربا.

وعادت نحاس لتغني لفيروز وتسهر جمهورها بأغنية «سهر الليالي»، ثم قدمت عددا من الأغاني منها «ولا كيف»، ومن أغانيها الخاصة قدمت «تعا اسهر بكره عنا» والتي حظيت بالتصفيق والتفاعل، إضافة إلى أغان جددت في المسرح الشمالي الفرح.